آخر الأخبار :
الناتو يعتذر رسميا لتركيا بعد إظهار أردوغان وأتاتورك بمظهر الأعداء رئيس هيئة الأركان يعقد اجتماعا بقيادة المنطقة العسكرية الخامسة ويزور معسكر القوات السودانية الجبير : لبنان لن ينعم بالأمن إلا بنزع سلاح حزب الله توجيهات رئاسية بتشكيل لجنة لتسلّم مبنى محافظة عدن ومنزل المحافظ الرئيس هادي يرفض إستقالة محافظ عدن " المفلحي " صحيفة " اليمن اليوم " التابعة للرئيس السابق " صالح " تكشف عن أزمة حادة داخل حكومة بن حبتور بصنعاء وكيل وزارة الصحة " الحيدري " يتفقد سير العمل بمستشفى مارب محافظ عدن " المفلحي " يقدم إستقالته .. ويكشف عن المتسبب في ذلك ( نص الإستقاله) وزير الخارجية السوداني يعلن رفع اسم بلاده من قائمة الدول الراعية للإرهاب الجبير: نبحث مع الحلفاء الآليات التي سنستخدمها ضد "حزب الله" ونقول لإيران إن الكيل طفح

استطلاع رأي

هل ستؤثر الخلافات بين السعودية والإمارات من جهة وقطر من جهة أخرى على سير المعارك في اليمن؟

نعم
لا
ستتغير قواعد اللعبة والتحالفات

الأزمة الخليجية.. لماذا التضاد بين ترامب وكبار معاونيه؟

الأزمة الخليجية.. لماذا التضاد بين ترامب وكبار معاونيه؟

اليوم برس - الأناضول |
   الاربعاء ( 26-07-2017 ) الساعة ( 12:00:33 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
 
المفارقة في الموقف الأمريكي من الأزمة الخليجية، التضاد ما بين الرئيس دونالد ترامب، الذي لم يخف انحيازه للسعودية وحلفائها على حساب قطر، ووزيري الخارجية ريكس تيلرسون، والدفاع جيمس ماتيس، اللذان يسعيان لموازنة موقف بلادهما، حول أزمة تهدد المصالح الأمريكية، في منطقة مضطربة أصلا.
 
وبينما كان جدول أعمال تيلرسون وماتيس مكتظ بالرحلات والاتصالات المتواترة مع قادة المنطقة لتسوية الأزمة، لم يكف ترامب عن مهاجمة قطر من خلال تغريدات عبر حسابه على "تويتر".
 
وغداة إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر، قطع العلاقات مع الدوحة، في 5 يونيو/حزيران الماضي، بحجة "دعم الإرهاب"، التي تُكذّبها جارتهم، أعلن ترامب انحيازه لمعسكر المقاطعة، بينما كان وزير خارجيته يحض على الصلح.
 
فقد بدا مفاجئا للأوساط السياسية، بما في ذلك نخبة واشنطن، تغريدة الرئيس الأمريكي، التي قال فيها "خلال زيارتي الأخيرة للشرق الأوسط، ذكرت بأنه لا يجب أن يكون هنالك تمويل للعقائد المتشددة، فأشار القادة إلى قطر"، وذلك في إشارة إلى اجتماعاته مع زعماء المنطقتين العربية والإسلامية، خلال زيارته الرياض، في مايو/أيار الماضي.
 
ولم يتوقف ترامب عند ذلك، بل تابع في تغريدة أخرى، أن زيارته إلى السعودية قد "أتت أُكلها مقدما"، قبل أن يستفيض، في تغريدة ثالثة بالقول: "لقد أخبروني (قادة الدول الإسلامية) أنهم سيتخذون موقفا مشددا من تمويل التطرف، وكل الإشارات كانت موجهة إلى قطر، ربما سيكون هذا بداية النهاية لرعب الإرهاب".
 
وبالنسبة للسفير الأمريكي الأسبق لدى الإمارات، ديفيد ماك، فإن هذا التباين بين هياكل الإدارة الأمريكية "يعكس بشكل كبير إنعدام الخبرة، والعنجهية التي يتسم بها الرئيس ترامب، من حين لآخر، والذي يخفق في دعم الجهود الدبلوماسية لكبار مستشاريه الأمنيين".
 
وماك الذي التقته الأناضول، عمل سفيرا في الإمارات، ما بين 1986 – 1989، ومساعدا لوزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، ما بين 1990 – 1993، وقائما مؤقتا بأعمال سفارة بلاده في الرياض، ما بين 1993 – 1994.
 
ورأى الدبلوماسي الأمريكي أن "إدارة ترامب لم يتجاوز عمرها 6 أشهر، وما يزال عليها تنظيم نفسها في العديد من المجالات".
 
ويعتقد الرجل الذي لعب دورا في تسوية ما بات يعرف لاحقا بأزمة "الخفوس"، ذلك الصراع الحدودي بين السعودية وقطر في 1992، أن الخلاف بين الجارتين ليس جديدا، لكن ما استجد هذه المرة هو "خروجه إلى العلن".
 
والطريق الأمثل للإدارة الأمريكية، لحل هذه الأزمة، يبدأ بخطوتين؛ الأولى ، كما يقول ماك، "التوصل لاتفاق، على أعلى المستويات، حول استراتيجية الولايات المتحدة".
 
والخطوة الثانية، "دعم الرئيس لكبار معاونيه، مثل وزيري الخارجية والدفاع، وكبار القادة العسكريين والدبلوماسيين، المفوضين من قبل الوزراء، لقيادة الدور الأمريكي في هذه الأزمة".
ماك الذي يعتبر، حاليا، أحد أبرز خبراء معهد الشرق الأوسط للدراسات (مستقل) يؤكد على أن الأزمة الخليجية "تهدد بإعاقة جهود الولايات المتحدة في الحرب على الإرهاب، ومكافحة خطط إيران، لتصبح الأخيرة أكثر نفوذا في منطقة الخليج".
 
وعدم حل الخلاف الخليجي، كما يشير الخبير الأمريكي، "قلل، بكل تأكيد، من التأثير السياسي للولايات المتحدة، وسيصبح من الصعب استعادته، إذا لم يتم نزع فتيل الأزمة".
 
وحذر من أن المصالح الأمنية لجميع دول مجلس التعاون الخليجي "معرضة لخطر أكبر"، في حال استمر الخلاف بينها.
 
أما الصحفي الأمريكي والخبير في شؤون الشرق الأوسط، توماس ليبمان، فلا يتواني عن وصف ترامب بأنه "ثرثار، جاهل، لا يعرف عما يتحدث"، في معرض تعليقه للأناضول، على تعامل الرئيس الأمريكي مع الأزمة الخليجية.
 
وفيما يشير ليبمان إلى عدم وجود رؤية واضحة حول اندلاع الأزمة، عقب زيارة ترامب إلى الرياض، قال إن أمن الدول الخليجية "على درجة عالية من الأهمية لترتيبات الأمن الأمريكي في المنطقة".
 
واستطرد: "من الواضح أن تيلرسون وماتيس يرغبان في المحافظة على تناغم هذه الترتيبات، إلا أن الرئيس لا يعلم أي شيء عن هذا الأمر، بل هو يصدق أي شيء يخبره السعوديون به عن وقوف قطر إلى جانب إيران ودعم حزب الله (اللبناني)".
 
وتتمتع واشنطن بوجود عسكري، في كل دول الخليج العربي، تقريبا، إلا أن أكبر قواعدها حول العالم، هي قاعدة "العديد" الجوية في قطر، والتي تلعب دورا محوريا، في الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي بالمنطقة.
 
وحول قدرة واشنطن على تسوية الخلاف بين حلفائها، يقول الصحفي الأمريكي، المتخصص في الشأن السعودي وحركات الإسلام السياسي: "لست متأكدا مما إذا كانت الولايات المتحدة تستطيع فعل أي شيء، إلى جانب انتظار أن تعود السعودية إلى رشدها".
 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< محامي الرئيس السابق " صالح " يكشف معلومات جديدة حول محاولة إغتيال صالح وتواجد أحد المتهمين في صعدة
< وزارة الخارجية الأمريكية تنفي نية تيلرسون الاستقالة
< القيادي الحوثي " العرجلي " يقتحم مركز الطوارئ الإقليمي بصنعاء
< تعرف إلى مؤهلات وأجر رائد الفضاء في وكالة ناسا الأمريكية
< تفاصيل الندوة التي نُظمت في الأمم المتحدة عن المختطفين في سجون الحوثيين
< وزير الثقافة الأسبق " الرويشان " ينتقد مبادرة أعضاء مجلس النواب ويصفهم بأنهم أكثر تعصباً من " الإنقلابيين " ويوجه لهم نصيحة
< قوات النخبة الحضرمية تعتقل مشائخ سلفيين بحضرموت على خلفية نشر أسمائهم في قائمة الدول الأربع المقاطعة لـ " قطر"


اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: