آخر الأخبار :
الناتو يعتذر رسميا لتركيا بعد إظهار أردوغان وأتاتورك بمظهر الأعداء رئيس هيئة الأركان يعقد اجتماعا بقيادة المنطقة العسكرية الخامسة ويزور معسكر القوات السودانية الجبير : لبنان لن ينعم بالأمن إلا بنزع سلاح حزب الله توجيهات رئاسية بتشكيل لجنة لتسلّم مبنى محافظة عدن ومنزل المحافظ الرئيس هادي يرفض إستقالة محافظ عدن " المفلحي " صحيفة " اليمن اليوم " التابعة للرئيس السابق " صالح " تكشف عن أزمة حادة داخل حكومة بن حبتور بصنعاء وكيل وزارة الصحة " الحيدري " يتفقد سير العمل بمستشفى مارب محافظ عدن " المفلحي " يقدم إستقالته .. ويكشف عن المتسبب في ذلك ( نص الإستقاله) وزير الخارجية السوداني يعلن رفع اسم بلاده من قائمة الدول الراعية للإرهاب الجبير: نبحث مع الحلفاء الآليات التي سنستخدمها ضد "حزب الله" ونقول لإيران إن الكيل طفح

الأكثر زيارة في قسم(كتابات وحوارات)

استطلاع رأي

هل ستؤثر الخلافات بين السعودية والإمارات من جهة وقطر من جهة أخرى على سير المعارك في اليمن؟

نعم
لا
ستتغير قواعد اللعبة والتحالفات

مصنع الاسمنت في عهد الحوثي

مصنع الاسمنت في عهد الحوثي

اليوم برس - نبيل سبيع |
   الخميس ( 10-08-2017 ) الساعة ( 11:24:25 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
 
فكفكت ميليشيا الحوثي وصالح عظام ومفاصل وأضلاع مصنع "البرح" للاسمنت في تعز، الذي يعد أكبر مصانع الاسمنت في اليمن، ونقلته فوق شاحنات وديِّنات الى مكان غير معلوم يقال إنه صنعاء! حدث هذا قبل أيام.
 
وقبل أكثر من عامين، كانت هذه الميليشيا قد قامت بمداهمة مصنع البرح ونهبت كل مخزونه من المتفجرات، مئات الأطنان من المتفجرات القوية التي تستخدم في تفجير الجبال من أجل استخراج المواد المكونة للاسمنت، المادة الأساسية في البناء.
 
نهبت الميليشيا الانقلابية مخزون متفجرات البرح الذي كان يستخدمه المصنع من أجل انتاج المادة الأساسية للبناء كي تستخدمه في تفجير البيوت والمباني!
 
هكذا تحول مصنع الاسمنت في عهد ميليشيا الحوثي وصالح من مصدر للمادة الأساسية في البناء الى مصدر للمادة الأساسية في التفجير والتدمير!
 
بعد نهب مخزون متفجرات مصنع البرح، التقيت في صنعاء بالصدفة بمسؤول كبير في المصنع، وحدثني بحزن عن مداهمة الميليشيا للمصنع وطلبها منه ومن زملائه تسليمهم مخزون المصنع من المتفجرات، لم يسمحوا لهم بالرفض ولا حتى بالتفكير، قاموا بنهب المخزون فورا.
 
حدث هذا لمصنع البرح في ظل عاصفة الحزم التي لم توفر كل مصانع اليمن حيث استهدفتها هي الأخرى بالقصف من الجو دون تمييز. لكن نهب وتدمير مقدرات وبنية المصانع كان توجها ومنهجا لدى ميليشيا الحوثي الانقلابية من قبل عاصفة الحزم، ومصنع عمران للاسمنت، الذي يعد ثاني أكبر مصانع الاسمنت في البلد بعد البرح، خير شاهد على هذا. فبعد اقتحامها عمران، قامت ميليشيا الحوثي بمداهمة مصنع الاسمنت هناك ونهبت مخزون المتفجرات كله. طبعا من أجل استخدامه في تفجير البيوت والمباني وفي انتاج مواد تدميرية أخرى.
 
لقد دمر الحوثيون مصنع الاسمنت ومعنى مصنع الاسمنت بالكامل، حولوه من مصنع للمادة الأساسية في البناء والتشييد الى مصدر للمادة الأساسية في التفجير والتدمير!
هذا أقسى مصير قد يتعرض له مصنع اسمنت في أي بلد، وأي بلد يحدث فيه مثل هذا المشهد لابد أنه بلد في وضع صعب ويواجه مصيرا مأساويا.. ولابد أنه حزينٌ جداً.
*من صفحة الكاتب على الفييس بوك
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: