آخر الأخبار :
أردوغان : في الأيام المقبلة سننتقل إلى حصار عفرين المانيا ترحب بتعيين مبعوثاً جديداً الى اليمن بن دغر يلتقي القائمة بأعمال السفارة الأمريكية لدى اليمن مشروع قرار دولي يدين إيران بسبب دعمها للحوثيين في اليمن طارق محمد عبدالله صالح يدعوا إلى مساندة أحمد علي عبدالله صالح ! تركيا تحدد موقفها من دخول مرتقب لقوات النظام السوري إلى عفرين الرئيس اليمني الأسبق علي ناصر محمد : الحل في اليمن بيد اللاعبين الدوليين والحرب مزقت اليمن وجعلت منه عدة حكومات كاتب سعودي يثير جدلا.. هاجم نقل الصلاة عبر المكبرات ودعا إلى تقليل المساجد ! وزير الخارجية البريطاني يقول بأن إيران خرقت القوانين الدولية وزودت الحوثيين بأسلحة وصواريخ الرئيس هادي يستقبل وزيرة الخارجية الهولندية

استطلاع رأي

هل سيتغير شيئ في المسار السياسي للأزمة اليمنية مع إستقالة ولد الشيخ وتعيين البريطاني مارتن بدلاً عنه ؟

نعم
لا
لا أعلم

أبرز القوانين التي يضغط الحوثيين فيها على أعضاء البرلمان بصنعاء للمصادقة عليها

أبرز القوانين التي يضغط الحوثيين فيها على أعضاء البرلمان بصنعاء للمصادقة عليها

اليوم برس - متابعات |
   الاربعاء ( 14-02-2018 ) الساعة ( 9:19:52 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
القراءات : 1348
 
طلب رئيس ما يسمى المجلس السياسي التابع للحوثيين، صالح الصماد، من أعضاء البرلمان المتواجدين في صنعاء، الموافقة على أكثر من 16 قانونا وتعديلات لقوانين نافذة، بهدف توسيع سلطات وصلاحيات الميليشيات الانقلابية باتجاه تعزيز قمع معارضيها، وجباية المزيد من الأموال، وإلغاء "مجانية التعليم" في مناطق سيطرتها ..  كما أن الحوثيين يحاولون الضغط على أعضاء البرلمان تعديل قوانين تتناسب مع ما تم إختلاسه من البنك المركزي اليمني أثناء سيطرة ما كانت تعرف باللجنة الثورية العليا والمقدرة بمليارات الريالات ، منها ما هو من  الإحتاطي النقدي الذي كان متوفراً في البنك المركزي اليمني بصنعاء.
 
وأرغمت ميليشيات الانقلاب رئيس البرلمان والنواب وكلهم من الموالين للرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ويخضعون للإقامة الجبرية والتهديد في صنعاء، على استئناف جلسات مجلس النواب، على نحو غير قانوني، نظرا لعدم وجود نصاب قانوني.
 
ونشرت وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين، القوانين المراد تمريرها أو تعديلها، وأبرزها الزكاة ومكافحة جرائم تقنية المعلومات، والشركة الوطنية للتعدين، والضريبة العامة على المبيعات، وضرائب الدخل، وضريبة المركبات، وتحفيز التوريد النقدي للمستحقات الضريبية، وتنمية الموارد العامة للدولة، إضافة إلى تعديل قانوني الاتصالات، والصحافة والمطبوعات.
 
وتسعى الميليشيات من خلال هذه القوانين إلى جباية المزيد من الأموال في مناطق سيطرتها، وتشديد القمع على مناهضي مشروعها الانقلابي، إضافة إلى تمكين عناصرها من التحكم بزمام الاقتصاد اليمني لتكون بديلاً لمؤسسات الدولة خاصة في الاتصالات والنفط وغيرهما.
 
كما تتضمن طلبات رئيس مجلس الانقلاب الحوثي، من البرلمان، موضوع المقاعد الشاغرة في البرلمان، واتخاذ الإجراءات القانونية بحق الأعضاء في مجلس النواب الذين تتهمهم بالتورط مع ما تسميه "العدوان"، في إشارة إلى دعم الحكومة الشرعية والتحالف العربي.
 
وبحسب مراقبين فإن هذه الخطوة، رغم عدم قانونيتها ومشروعيتها، مؤشر على أن الميليشيات الحوثية تعتزم الدفع بتابعين لها إلى عضوية البرلمان الذي لا تمتلك فيه أي حضور ما عدا شخصا واحدا هو يحيى الحوثي، شقيق زعيم المتمردين، الذي أصبح وزيرا للتربية في حكومة الانقلاب غير المعترف بها.
 
وهذه هي المرة الأولى التي تقدم إلى البرلمان اليمني، هذا الكم من القوانين والتعديلات، حيث تستميت الميليشيات في تسريع الاستحواذ على مؤسسات الدولة وفرض جبايات جديدة في المناطق الخاضعة لسيطرتها، قبل استكمال إنهاء انقلابها على السلطة الشرعية.
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< إجتماع موسع للحكومة بعدن بحضور محافظي عدداً من المحافظات وقيادات عسكرية
< المخلافي يترأس اجتماعاً للجنة الخاصة بمتابعة أوضاع المغتربين
< افتتاح مشاريع توسعة في المستشفى العسكري بمأرب
< بالفيديو.. عبده الجندي يظهر تحت الأشجار بتعز منفعلاً ويهدد مدراء المديريات بالإقالة إذا لم يدفعوا بالمجندين إلى الجبهات ودفع الإيرادات
< 5 ملفات استدعت عودة صلاح قوش مديرا للمخابرات السودانية
< أوقفوا الغش.. فغاب نصف مليون تلميذ عن الامتحانات
< الكويت تخصص مليار دولار قرضا للعراق ومليارا آخر للاستثمار هناك


اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: