هذا ما حدث لـ " عبد العزيز جباري " ومخاوف من إنهيار الشرعية بشكل كامل !

 
لم يكن مفاجئاً أن يقدم البرلماني اليمني ونائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية الأستاذ عبد العزيز جباري إستقالته ، خاصة بعد ما حدث له في تعز أثناء زيارته لها مؤخراً ، وبعد أن وجه إنتقادات للتحالف بشأن التعامل الغير مسؤول مع الأزمة اليمنية ، ومحاولة التلاعب بالكثير من الملفات ، وخاصة مسألة الحسم العسكري ، وأصبح تعامل التحالف مع الملف اليمني مريباً ، بالرغم من أن الكثير من اليمنيين لا زالوا يضعون آمالهم على السعودية ، والتي يعتقدون بأنها لن تخيب ظنهم .
 
يقول الدكتور كمال البعداني في منشوراً له على " الفيس بوك " ، وكما تابع " اليوم برس " بقوله : " مكث عبد العزيز جباري  في  (تعز) اسابيع قليلة بتكليف من (الرئاسة) فأنجز فيها ما يحتاج الى أشهر  عديدة لانجازه وسط عراقيل وعقبات  عديدة كانت تعترضه  وصلت الى حد  رفع (الحاكم )العسكري  الامارتي لعدن مذكرة الى قائد محور تعز يطالبه فيها بوقف اعمال وتحركات  (جباري )في المحافظة ( حتى أن محاولة إغتيال دبرت له ونجا من كمين مسلح أثناء عودته إلى عدن ).  
 
وتابع الدكتور كمال البعداني بقوله :  اليوم المواطن في (تعز ) وهو يرتاد فرع  (البنك المركزي اليمني )في تعز فانه يتذكر جباري لانه هو من ذلل كل الصعوبات لإعادة فتحه من جديد وعندما.يذهب لقطع جواز في المدينة  يتذكر (جباري) فهو من بذل جهود جبارة من اجل اعادة  تشغيل (المركز الآلي )واصدار الجواز   للمواطن في مدينة تعز . تم الضغط على القيادة اليمنية فتم استدعائه من هناك على ان يعود مرة اخرى  في وقت لاحق ،  الرجل معروف بشجاعته الادبية   والجميع يتذكر كلامه القوي في لقاء له  مع احدى القنوات اليمنية ، تكلم بوضوح وانتقد  طريقة اداء وسياسة  (التحالف) في اليمن كما انتقد  اداء وطريقة  تعامل  (الشرعية )  مع التحالف والعكس ، بعد تلك التصريحات  ابتعد عن المشهد لاكثر من شهرين ، عاد بعدها  الى الرياض قادما من القاهرة  ،(مصادر موثوقة جدا ) ذكرت  ان الوزير  عبد العزيز حباري اليوم  واثناء اجتماع  ( الرئيس)   هادي بمستشاريه وبحضور نائبه ورئيس الحكومة  ،فجر قنبلة  سياسية وقدم  (استقالته )الى الرئيس هادي وسط ذهول الجميع ، ورغم ان  هادي قد رفضها ورغم محاولة الموجودين اقناع جباري بالعدول عن الاستقالة الا انه اصر عليها  مما جعل   (الرئيس )هادي يغضب بشدة وينهي الاجتماع .،،من يعرف الرجل جيدا  لا يستغرب منه هذا الفعل.( حسب ما جاء في منشور البعداني) .
 
الكاتب والمحلل السياسي اليمني الدكتور محمد جميح يقول في منشوراً مقتضب في صفحته على " الفيس بوك " : " نعم. استقال عبدالعزيز جباري نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية وهادي رفض الاستقالة. ما الذي سيبقى لدى الشرعية إن غادرها أمثال جباري؟! "
 
عبد العزيز جباري والكثير من رجالات اليمن الرافضين للإنقلاب غادروا صنعاء بحثاً عن من ينقذهم وينقذ بلادهم من الإنقلاب الحوثي المدعوم إيرانياً ، لكنه وكما يبدوا أن الحسابات والمشاريع المتناقضة لدول التحالف ستجعل من الحوثيين قوه ضاربه في اليمن بل وفي المنطقة مستقبلاً ، إذا لم يتم تدارك ما يحدث .
 
ليس الجباري وحده فقد كشفت مصادر إعلاميه بأن وزير النقل " الجبواني " ، والذي كان قد هاجم الإمارات وإنتقد دورها في الجنوب قد قدم إستقالته وترك عمله .
ما الذي يحدث ولماذا يقوم التحالف بتسليم الشمال للحوثيين على طبقاً من ذهب والجنوب للإنفصاليين !!!!!
*اليوم برس
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< وصول قوات الحزام الأمني إلى الضالع هل هي من أجل بسط الأمن أم من أجل حماية قوات الحرس الجمهوري المتدفقة إلى عدن ؟
< البشير من القاهرة: إرادة سياسية قوية للتعاون مع مصر لحل أية إشكالية
< بن دغر يزور جناح اليمن في معرض الرياض الدولي للكتاب
< عباس يتهم حماس بالوقوف وراء الاعتداء على الحمد الله في غزة
< ترتيبات للبدء بمشروع حوالات الضمان الاجتماعي وتسليم مبالغ المرحلة الثانية
< المخلافي وفتح يلتقيان فريق لجنة الخبراء لتقصي الحقائق
< الرئيس هادي يعقد إجتماعاً بهيئة مستشارية بحضور نائبه ورئيس الوزراء

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: