هل بكين أقوى من واشنطن في حربهما التجارية؟

 
 
حتى الآن، تنحصر الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين في الرسوم الجمركية.
 
وتبادل أكبر اقتصادين في العالم التهديدات بفرض عقوبات تجارية، لكن إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، كانت صاحبة السبق في هذا الهجوم.
فمنذ يناير/كانون الثاني، أعلنت واشنطن سلسلة من الإجراءات ضد مئات البضائع الصينية.
 
وعلى الرغم من أن بكين انتقمت هي الأخرى بفرض ضرائب مقابلة، تمتلك القوة الآسيوية العظمى ما لا يقل عن أربعة أسلحة أكثر قوة يمكن استخدامها إذا احتدم الصراع مع واشنطن.
 
1: التضييق على الشركات الأمريكية
 
هناك عدة طرق للقيام بهذا، إذ يمكن لأي حكومة تشديد إجراءات الجمارك وفرض تدابير صارمة ورفع كلفة عمل الشركات الدولية على أراضيها.
 
وتقول أستاذة الاقتصاد في جامعة سيراكيوز الأمريكية، ماري لوفلي، في مقابلة مع "بي بي سي موندو": "للصين تاريخ في تبني مثل تلك الإجراءات وهو ما يمثل مصدر قلق واضحا للأمريكيين".
 
وتضيف لوفلي: "لكن هذه الاستراتيجية ستكون لها كلفتها الباهضة على البلدين، إذ ستحد من إمكانية استثمار المصدرين في السوقين الأمريكية والصينية. كما ستحد من المنافسة وسترفع الأسعار وتقلل الخيارات أمام المستهلكين".
 
2- عزل الولايات المتحدة
 
وخلافا لما هو بالولايات المتحدة، حيث يُقيد منصب الرئيس دستوريا بفترتين رئاسيتين فقط، ألغت الصين مؤخرا هذه القيود. وهذا يعني أن الرئيس الصيني، تشي جين بينغ، لن يواجه أي ضغوط لتحقيق أي نتائج سريعة.
 
ويشمل ذلك سعي إدارة الرئيس الصيني ببطء لتشكيل تحالفات تجارية مع دول أخرى وهو ما قد يؤدي إلى عزل واشنطن.
 
ويرى محللون أن هذا يحدث بالفعل ضمن تحركات بكين الأخيرة إلى دول أخرى في أوروبا وآسيا وأمريكا اللاتينية.
 
ويعتقد محللون أن الصين قد تأخذ زمام المبادرة في اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ، وهي الاتفاقية التجارية المقترحة بين أستراليا والولايات المتحدة وغيرهما من الدول بمنطقة الهادئ. وباتت الاتفاقية الآن شبه ميتة بعدما سحب ترامب بلاده منها في وقت سابق.
 
وثمة سبب وحيد يجعل من الممكن تشكيل حلف جديد هو أن الصين ليست الدولة الوحيدة التي تضررت بتعريفات واشنطن الجمركية، فكندا والمكسيك، الدولتان الموقعنان على اتفاقية الشراكة، تخوضان نزاعا تجاريا مع واشنطن. وكذلك الاتحاد الأوروبي.
 
3- خفض قيمة اليوان
 
إذا قررت الصين شن هجوم مباشر، يمكنها حينئذ خفض قيمة عملتها، اليوان. وسيكون لخفض العملة الصينية تأثير مضاعف، فضعف العملة يعني صادرات صينية أرخص وأكثر تنافسية، وفي الوقت ذاته سيجعل المنتجات الأمريكية أعلى ثمنا، ولا سيما تلك المعرضة لتعريفات جمركية أعلى.
 
لكن التلاعب بورقة العملة سيكون قرارا من الصعب اتخاذه.
 
"يمكن للصين ضخ الأموال إلى اقتصادها لدعم الشركات المحلية، وربما تلجأ لخيار خفض قيمة العملة"، حسبما يقول جوزيف ستيغليتز، الكاتب الاقتصادي في بعض المؤسسات الإعلامية مثل مجلة فوربس ونيويورك تايمز.
 
ولكن عندما تسفر حرب العملة عن نتائج قوية وسريعة، ستكون مخاطرها سلاحا ذا حدين. فالتوقعات بانخفاض قيمة العملة يمكن أن تدفع الأسواق المالية إلى صرف اليوان بأقل من سعره المخفض أصلا، وهو ما يؤدي في النهاية إلى تقويض النظام المالي للصين.
 
وكذلك، إذا انخفضت العملة الصينية، ستكون الرسوم الجمركية المفروضة على بضائعها أضعف تأثيرا.
 
لكن يمكن أن يرد الأمريكيون بفرض تعريفات جمركية أكبر، ما سيؤدي إلى احتدام الصراع.
 
4- الحد من أرصدة الديون الأمريكية
 
وتحتفظ الصين بديون للحكومة الأمريكية بقيمة 1.17 تريليون دولار، ويتكهن بعض الاقتصاديين بأن الصين قد تحد من أرصدتها من تلك الديون للانتقام إذا ما شُنّ عليها هجوم آخر. فعلى مدار العقدين الأخيرين، اشترت بكين عشرات من سندات الخزانة الأمريكية كوسيلة للاستثمار الآمن، وجمعت الصين المليارات من فوائد تلك السندات.
 
إذا قررت الصين تصفية كمية كبيرة من هذه السندات، فستتلقى الأسواق العالمية هزة كبيرة، إذ سيضعف الارتفاع الكبير في معروض سندات الخزانة إلى حد كبير قيمتها، وسيجعل اقتراض المال باهظا للشركات اللأمريكية والمستهلكين.
 
ونتيجة لذلك، سيشهد الاقتصاد الأمريكي تباطؤا شديدا.
 
لكن محللين يشيرون إلى أن انخفاض الأسعار سيوجه كذلك ضربة إلى الصين، ولن تجد بكين في السوق بديلا استثماريا بنفس ضمانات السندات الأمريكية.
 
الصين أضعف
 
لكن بعض المحللين يعتقدون بأن الصين لن تصّعد من حدة الصراع لدرجة تتجاوز التعريفات الجمركية.
 
ويقول الخبير في الاقتصاد الصيني بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ومقره واشنطن، سكوت كينيدي، إن الصين أضعف بكثير إذا ما شُنت حرب تجاربة من الولايات المتحدة. فالاقتصاد الأمريكي أقوى وأكثر فعّالية.
 
ويشير كينيدي إلى أن بكين لا يمكنها إثارة أزمة مالية من خلال بيعها للسندات، لأن الولايات المتحدة سترد فورا بفرض مزيد من التعريفات الجمركية لتعويض خسائرها.
 
ويشير كينيدي إلى أن "الصين يمكنها أن تضيق على الشركات الأمريكية العاملة على أراضيها، لكنها ستكون مسألة "حالات معدودة".
 
لكن الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد، جوزيف ستيغليتز، يقول إن الصين في وضع أفضل "للتغلب على العاصفة".
 
ويضيف أن "الصين تمتلك أدوات وموارد تساعدها في امتصاص أثر أي حرب تجارية. فبكين تجلس على ثلاثة تريليونات دولار من الاحتياط النقدي".
 
لكن النتيجة الوحيدة المؤكدة هي أن هذه الحرب ستتجاوز تداعياتها حدود البلدين، ما قد يزعزع استقرار الأسواق على المستوى العالمي.
 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< الصين تعلن استعدادها لفرض رسوم على سلع أمريكية بـ 60 مليار دولار
< متى تشتري هاتفا لأطفالك؟ خبير نفسي يحدد العمر
< الصحة العالمية : اليمن يواجه احتمال تفشي الكوليرا مجددا
< بيان صادر عن حملة تحسين الإنترنت في اليمن يكشف الإبتزاز الذي تمارسه " عدن نت " ضد المواطنين
< فوز منتخب اليمن للناشئين لكرة القدم على نظيره العراقي
< ناطق التحالف يكشف عن المتسبب في إستهداف المدنيين بالحديدة
< الرئيس هادي يعزي في وفاة الشيخ العلامة سعيد بن عبدالرحمن سهيل

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: