آخر الأخبار :
أمير الكويت يحذر من تفاقم الأزمة الخليجية ويقول بأن التاريخ لن يغفر انهيار مجلس التعاون محافظ البنك المركزي اليمني يكشف حجم المبالغ المالية المطبوعة في روسيا والمبالغ التي تسلمها البنك لماذا أظهر الحوثيون غضبهم حول قرار إقالة " أحمد الحبيشي " من منصبه في حزب المؤتمر ؟ تفاصيل جديدة حول حادثة ميدان السبعين بين الحوثيين وحراسة منزل أحمد علي عبدالله صالح صدور قراران جمهوريان ( نصهما ) توجيه جديد من السعودية لليمنيين الحاصلين على تأشيرات عمل في المملكة وزير الخارجية الأمريكي : على الفصائل الشيعية المدعومة من إيران في العراق "العودة إلى ديارها" قتلى وجرحى من قوات الحزام الأمني بسيارة مفخخة في أبين أمريكا تضع 3 أسس للحل السياسي في اليمن السعودية تنفي زيارة أحد مسؤوليها إسرائيل سراً
  • الأكثر متابعة
  • آخر الأخبار

استطلاع رأي

هل ستؤثر الخلافات بين السعودية والإمارات من جهة وقطر من جهة أخرى على سير المعارك في اليمن؟

نعم
لا
ستتغير قواعد اللعبة والتحالفات

الرئيس هادي يشكو الرئيس السابق "صالح " والجماعات المسلحة وانهيار الاقتصاد لسفراء الدول العشر

الرئيس هادي يشكو الرئيس السابق "صالح " والجماعات المسلحة وانهيار الاقتصاد لسفراء الدول العشر

اليوم برس - خاص |
   الجمعة ( 13-06-2014 ) الساعة ( 9:05:56 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
القراءات : 1949
 
إجتمع يوم أمس الخميس الرئيس هادي مع سفراء الدول العشر عقب التوتر الأخير الذي خيم على الشارع في أمانة العاصمة وحالات الشغب التي حدثت يوم الأربعاء الماضي.
 
حيث أفادت مصادر مطلعة أن رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي شكا الرئيس السابق/ علي عبدالله صالح والجماعات المسلحة" الحوثيين والقاعدة" لسفراء الدول العشر أثناء لقائه بهم أمس بصنعاء.
 
وقالت المصادر "إن هادي شكا للسفراء أيضا الوضع الاقتصادي المهدد بالانهيار وما يحدث في البلد من انفلات ". 
 
إلى ذلك وفي ذات السياق- قالت مصادر قيادية في المؤتمر الشعبي العام  لـ صحيفة " أخبار اليوم " إن العلاقة بين هادي وصالح توترت بشكل كبير ووصلت إلى طريق مسدود رغم وجود مساعي كبيرة للتوافق بينهما إلا أن  تلك المساعي فشلت.
 
وفي ذات السياق أكد رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي أن الدولة والحكومة ستعمل على تكريس الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب والجريمة وملاحقة كل المعتدين على خطوط الكهرباء والنفط والتقطع للناقلات النفطية والغاز وغيرها.. 
 
وخلال اللقاء مع السفراء استعرض الرئيس جملة من القضايا والموضوعات الراهنة وطبيعة الظروف الاستثنائية التي تمر بها اليمن وقال إن الظروف ما تزال صعبة ومعقدة ولا بد من العمل والجاد والمخلص من أجل تجاوز كافة التحديات والصعاب الماثلة وتأتي في مقدمة ذلك الظروف الاقتصادية وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية سبأ. 
 
ونوه رئيس الجمهورية إلى أن اليمن منذ مطلع العام 2011 عند نشوب الأزمة الحادة والتي كان لها تداعيات كارثية على مختلف المستويات الاقتصادية والسياسية والأمنية وحتى المجتمعية وهو ما تسبب بمضاعفة الأزمة الاقتصادية. 
 
وقال: على صعيد مكافحة الإرهاب إن وحدات من القوات المسلحة والأمن كان لها شرف في دك أوكار تنظيم القاعدة الذي كان قد كوّن له إمارة إسلامية في محافظة أبين وأجزاء من محافظة شبوة وطهرت المحافظتان من هذه الجماعة الإرهابية والمعروف أن مثل هذه العمليات تسبب خسائر اقتصادية ومادية وتضيف أعباء اقتصادية على كاهل الدولة والمجتمع. 
 
وأشار الرئيس هادي إلى أن تراكمات الماضي القريب والبعيد كبيرة وتجمعت مخلفات أزماتها حتى انفجرت في 2011 في ظروف هي أصلا من الناحية الاقتصادية صعبة وتحتاج إلى معالجات كثيرة ولولا الدعم الإقليمي والدولي الذي جنب اليمن مخاطر الانزلاق إلى أتون الحرب الأهلية والانقسامات والتشظي لما تمكن اليمن من تخطي تلك الظروف الصعبة. 
 
وأفاد إن اليمن تجاوزت الكثير من الصعاب والتحديات وإن على كل القوى السياسية والحزبية ومنظمات المجتمع المدني تقع مسئولية وطنية وتاريخية في هذا الظرف الاستثنائي في الاحتشاد من اجل الانتصار للوطن و امنه واستقراره و وحدته خصوصا وان الجميع بعد نجاح مؤتمر الحوار الوطني الشامل بمخرجاته الوطنية التي تمثل خارطة طريق يعقد الآمال نحو تحقيق المستقبل وتكريس الأمن والاستقرار. 
 
وتناول الرئيس المخاطر التي مرت بها اليمن من حروب في الشمال والقرصنة ومواجهة الإرهاب واستهداف المصالح العامة والبنى التحتية من خلال الاعتداءات المتكررة على خطوط إمداد الكهرباء والنفط والغاز. 
 
وتطرق إلى عدد من القضايا المتصلة بالأمن والاستقرار على مختلف مستوياتها وكذلك اتصالاته الخارجية. 
 
وفي اللقاء عبر عدد من السفراء عن تقديرهم الكبير لجهود الأخ الرئيس التي يبذلها في سبيل تحقيق النجاحات المطلوبة من اجل إخراج اليمن إلى بر الأمان وواحة الأمن والاستقرار والتطور والازدهار وتجاوز كافة التحديات والصعاب مؤكدين تأييد بلدانهم لكل الخطوات والقرارات والإجراءات التي يتخذها الأخ الرئيس من اجل إنجاح المرحلة الانتقالية بصورة كاملة وكذلك دعمهم لمسيرة التغيير السياسي في اليمن حتى تحقيق كافة الأهداف المرسومة.
 
ويأتي ذلك الإجتماع الطارئ مع سفراء الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية بعد أحداث الأربعاء التي شهدتها العاصمة من فوضى وتخريب وتردي الأوضاع الإقتصادية وإنعدام المشتقات النفطية  ، وما أعقبها من إغلاق الحرس الرئاسي لقناة اليمن اليوم ، كونها وحسب قول صحيفة الثورة الرسمية  تثير الفتن وتزيد من سوء الأوضاع ( حسب الصحيفة ) .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
*بتصرف عن أخبار اليوم
 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: