المعهد العالي للعلوم الصحية ينفذ ورشة عمل لتحديث دليل المهارات العملية بصنعاء

نفذ المعهد العالي للعلوم الصحية اليوم الاثنين الورشة الخاصة بتحديث دليل المهارات العملية ودفتر الطالب العملي ضمن مشروع تطوير وتحديث برامج المساعد الطبي، التمريض والقبالة وبدعم وتمويل من منظمة اليونيسف، حيث نفذت الورشة في مركز التدريب أثناء الخدمة بالمعهد في صنعاء. وهدفت الورشة التي درب فيها د. صالح سالم باحاج خبير إعداد المناهج، وشارك فيها عدد 39 مدرس ومدرسة متخصص في مجال التمريض والقبالة والمساعد الطبي بالمعهد إلى رفع قدرات كادر الأقسام التعليمية المستهدفة المتعلقة بتطوير أدلة المهارات العملية ودفتر الطالب العملي وكيفية توظيفها في العملية التعليمية، كما يهدف إلى تحديث توصيف المهارات العملية بما يتوافق مع المستجدات في طرق تقديم الخدمات الصحية والتكنولوجيا المستخدمة في ذلك في القطاعين العام والخاص. وأكد د. عبدالكريم الخطيب عميد المعهد العالي للعلوم الصحية على أهمية تأهيل وتدريب الكوادر الصحية ورفع كفاءتها العلمية والعملية بما يواكب التقدم العلمي في مجال العلوم الصحية، بالإضافة إلى تلبية احتياجات الخدمات الصحية من الكوادر الفنية بمستوى عال من التدريب والتأهيل لمواكبة التطورات العلمية والمهنية في مختلف العلوم الصحية، مشيراً أن ورشة العمل الخاصة بتحديث دليل المهارات العملية ودفتر الطالب العملي تعتبر إحدى الأنشطة التكميلية ضمن أنشطة مشروع: تطوير وتحديث مناهج المساعد الطبي، التمريض والقبالة بالمعهد العالي للعلوم الصحية. كما أكد عميد المعهد في كلمته الافتتاحية التي ألقاها في ورشة العمل بقوله "أن ورشة تحديث دليل المهارات العملية ودفتر الطالب العملي الذي ننفذها اليوم تهدف الى التسهيل على المدرس والطالب تطبيق المهارات العملية التي يستهدفها البرنامج وفق الإجراءات ومعايير الجودة المعتمدة وبما يتوافق مع السياسة الصحية الوطنية والأدلة الإجرائية المطبقة في القطاع الصحي الحكومي والخاص، إضافةً الى أن هذا النشاط يكتسب أهميته من طبيعة التعليم الصحي والذي يركز بدرجة رئيسية على إكساب الطالب المهارات العملية التي تمكنه من تقديم خدماته للمجتمع دون أخطاء، لان كل خطأ سيترتب عليه نتائج وخيمة قد تصل إلى حدوث مضاعفات خطيرة أو حدوث إعاقة دائمة للمريض إذا لم تصل إلى أن يكون ثمنها حياة ذلك المريض". وأشار د. الخطيب إلى أن المعهد يحرص دائماً على إعطاء هذا الجانب اهتمام خاص من خلال اعتماد سياسة تؤكد على إعطاء وزن كبير للساعات العملية في المناهج والتي قد تتجاوز 50% من إجمالي ساعات كل منهج، مع الاهتمام بمعامل المهارات العملية والتدريب الميداني، وتتويج كل ذلك بالأدلة العملية التي توجه الخطط التعليمية نحو إكساب الطالب المهارات المستهدفة، منوةً أن المعهد بدأ بهذه الخطة بطريقة منهجية من عام 2007م وبدعم من الصندوق الاجتماعي للتنمية، ولضمان استمرار ذلك تم اعتماد النشاط المتعلق بتطوير دليل المهارات العملية كخطوة أساسية ضمن سياسة المعهد في تطوير البرامج التعليمية والموثقة في دليل تطوير البرامج التعليمية، ويكتسب دفتر الطالب العملي نفس الأهمية كونه يمثل وسيلة لمتابعة الطالب في اكتساب المهارات المستهدفة. وقدم د. الخطيب الشكر والتقدير لمنظمة اليونيسف على دعمها وتوجهها لتطوير وتحديث المناهج الدراسية بالمعهد، كما شكر جميع المشاركين والمشاركات في الورشة، متمنياً للجميع التوفيق والاستفادة من مخرجات الورشة بما يلبي تحقيق الأهداف المنشودة ووفقاً لمعايير الجودة المعتمدة بالمعهد. ومن جهته أكد د. عبدالله أحمد مسلم نائب العميد للشؤون الأكاديمية بالمعهد أن ورشة العمل تسعى إلى استيعاب المهارات المتعلقة ببرامج (CBMNC ,CMAM, IYCF ,IMCI ,EPI) والمهارات الأخرى المستحدثة ضمن أدلة المهارات العملية للمساعد الطبي، التمريض والقبالة، بالإضافة إلى تحديث توصيف المهارات العملية، وتحديث دفتر الطالب العملي لكل برنامج وبما يضمن سهولة استخدامها واستيعابها جميع المهارات العملية التي تضمنتها وثيقة توصيف المقررات المحدثة ودليل المهارات العملية، كذلك تهدف إلى صياغة وإخراج دليل المهارات العملية ودفتر الطالب العملي بطريقة تسهل استخدامها والاستفادة منها. وأشار نائب العميد للشئون الاكاديمية ان أهم الانشطة التي نسعى لتحقيقها من الورشة تدريب فريق العمل على تطوير أدلة المهارات العملية ودفتر الطالب العملي وفق السياسة المعتمدة في المعهد، وإعداد قائمة بالمهارات الجديدة التي استحدثت خلال عملية التطوير والتي لم يتضمنها دليل المهارات العملية السابق لكل برنامج، بالإضافة الى إعداد قائمة بالمهارات العملية التي تحتاج إلى تحديث بما يتوافق مع المستجدات في طرق تقديم الخدمات الصحية والتكنولوجيا المستخدمة في ذلك في القطاعين العام والخاص. وأضاف د. مسلم أن الورشة تسعى أيضا إلى توزيع المهارات العملية على فريق العمل لتوصيفها وتحديثها، ومناقشة آلية المتابعة والفترة الزمنية للإنجاز، وتنفيذ عملية التوصيف والتحديث (عمل فردي تحت اشراف منسق البرنامج والخبير والميسرين) لمدة 15 يوم، وتجميع البيانات الأساسية لتوصيف المهارة من خلال الوصول إلى مصادر المعلومات المعتمدة عبر شبكة الإنترنت، مع تنفيذ زيارات لجهات تقديم الخدمة في القطاعين العام والخاص والخروج بصورة واضحة وكاملة عن كل ما يتعلق بالمهارة بما في ذلك إجراءات تنفيذها وصور الأجهزة والأدوات المستخدمة. والجدير ذكره أن المعهد العالي للعلوم الصحية يسعى من خلال رؤيته إلى تقديم أفضل تعليم وتدريب صحي تقني يلبي حاجات المجتمع وسوق العمل من الكوادر الصحية على المستويين الوطني والإقليمي، ويسهم في تقديم البحوث الصحية والاستشارات، وذلك وفقاً لرسالته الساعية لتأهيل وتدريب كفاءات صحية تقنية متميزة قبل وأثناء الخدمة بما يلبي حاجات المجتمع وسوق العمل من خلال تجويد العملية التعليمية والتدريبية وفقاً لمتطلبات الجودة والاعتماد.

للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< الكاميرون تنقذ لاعباً من خطر الموت في أمم أفريقيا
< هل تحمل جاسوسا في جيبك يسجل كل تفاصيل حياتك؟
< ترامب يعلن عن فرض عقوبات على المرشد الإيراني خامنئي وآخرين
< ناطق التحالف " المالكي " يكشف نوع الصاروخ الذي أطلقه الحوثيين على مطار أبها قبل أيام
< رئيس الأركان يوجه بتفعيل الكلية العسكرية وكلية القيادة والاركان بعدن
< تفاصيل الإشتباكات التي إندلعت بين الحوثيين وقتل على إثرها وكيل محافظة إب
< الفريق علي محسن يستمع لجهود ترتيبات استئناف انعقاد مجلس النواب

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: