مقتل دبلوماسي تركي ومواطن عراقي بهجوم مسلّح وسط أربيل.. وأنقرة تتوعد بالرد

 
قُتل دبلوماسي تركي، يرجح أنه نائب القنصل التركي، اليوم الأربعاء، ومواطن عراقي وجرح آخر في هجوم مسلّح استهدف مطعماً في منطقة عين كاوه وسط أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، فيما توعدت أنقرة التي تمتلك قواعد عسكرية بشمال العراق، بـ"الرد المناسب" على هذا الاعتداء الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه بعد.
وقال مسؤول أمن كردي في أربيل إن قوات أمن خاصة، تتبع جهاز قوات الأمن الداخلي الكردي (الأسايش) تواصل ملاحقة عربتين مشتبه بأنهما تقلان المهاجمين.
ووفقاً للمسؤول ذاته فإن المسلحين توجهوا إلى طريق بلدة مخمور، المؤدي إلى سنجار غرب الموصل، موضحاً أنه تم إغلاق مداخل أربيل والبدء بحملات بحث واسعة من قبل قوات "الأسايش" والبشمركة والشرطة المحلية.
وأكد أن كاميرات المراقبة يجري حالياً مراجعتها للتعرف على هوية المهاجمين أو التوصل إلى أي معلومات أخرى.
وفي وقت لاحق، أصدرت مديرية أمن أربيل، بياناً، أكدت فيه استمرار ملاحقتها المهاجمين.
وجاء في بيان لمديرية الأمن العام في أربيل: "وقع اليوم الأربعاء، حادث إطلاق نار أمام أحد المطاعم في مدينة أربيل، وببالغ الأسف، أودى بحياة موظف في القنصلية التركية وأحد المواطنين العراقيين، فضلاً عن إصابة شخص ثالث بجروح".
وأضاف البيان "إذ نستنكر هذا الحادث بشدة، نعبر في الوقت نفسه عن تعازينا لذوي الضحايا"، مشيراً إلى أنه "في الوقت ذاته، نود أن نطمئن أهالي أربيل وخصوصاً الدبلوماسيين، بأننا لن نسمح لأي أحد بزعزعة الأمن والاستقرار في إقليم كردستان، وفتحنا تحقيقاً في الحادث، وسينال الجناة عقابهم العادل".
بدورها، أكدت وكالة "الأناضول" التركية، مقتل دبلوماسي تركي. وأوردت الوكالة في خبر عاجل أرفقته بصور عن الهجوم مقتل موظف في القنصلية العامة التركية لدى أربيل. دون ذكر مزيد من التفاصيل حول هوية الموظف أو نوع مهامه.
وسُمعت أصوات إطلاق نار متقطع وسط أربيل، بعد الهجوم. وحول ذلك قال مسؤول الأمن الكردي، إن قوات أمن محلية تدخلت وتبادلت إطلاق النار مع المهاجمين خلال انسحابهم من المنطقة.
وأضاف أنه من المبكر تحديد هوية المهاجمين لكن أصابع الاتهام تحوم حول متعاونين مع حزب "العمال الكردستاني"، المعارض لأنقرة بعد قتل الجيش التركي عدة شخصيات قيادية بالحزب خلال الأيام الماضية ضمن عملية "المخلب" في المناطق الحدودية ضمن منطقة قنديل.
في المقابل، نفى حزب "العمال الكردستاني" مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف دبلوماسياً تركياً في أربيل.
إلى ذلك، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف أن "الوزارة تنسق مع الجهات الرسمية للوقوف على تفاصيل مقتل دبلوماسي تركي في أربيل بكردستان العراق".
 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< مواجهات قوية تنتظر المنتخب اليمني في تصفيات كأسي العالم وآسيا ( أسماء الفرق )
< وزير الداخلية يتوجه الى السعودية لمناقشة الترتيبات الأمنية في المحافظات المحررة
< المجلس "العسكري" وقوى "التغيير" في السودان يوقعان على الاتفاق السياسي
< الحوثيون يعلنون عن حمله أمنيه على محلات الصرافة !
< الأردن وقطر يتبادلان السفراء من جديد عقب توتر في العلاقات بين البلدين
< أول تعليق من التحالف على إستهداف الحوثيين لمواقع في جازان وأبها
< غريفيث يلتقي عبد الملك الحوثي

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: