ما هي أبرز بنود الاتفاق النووي وكيف انتهكته طهران؟

 
في ظل خرق إيران لبنود الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى الست العالمية عام 2015، بالإضافة إلى الاعتداءات البحرية التي نفذتها مؤخرا، تجتمع أطراف الاتفاق النووي في فيينا، الأحد، في محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.. فما هي أبرز بنود هذا الاتفاق، وكيف خرقته طهران؟.
ويفرض الاتفاق النووي، المسمى بـ"خطة العمل الشاملة المشتركة"، عددا من القيود الرئيسية على إيران، تتضمن:
 
مستوى تخصيب اليورانيوم :
 
يعد العائق الأكبر أمام تصنيع السلاح النووي، الحصول على مواد انشطارية كافية تتمثل في اليورانيوم عال التخصيب، أو البلوتونيوم الصالح لصنع الأسلحة النووية.
ويفرض الاتفاق حدا أعلى من النقاء على ما يمكن لإيران تخصيبه من سادس فلوريد اليورانيوم، الذي يتم تغذية أجهزة الطرد المركزي به عند مستوى 3.67 في المئة، بالمقارنة مع مستوى التخصيب اللازم لصنع السلاح النووي والبالغ 90 في المئة.
كما أن هذا الحد يقل كثيرا عن مستوى التخصيب بنسبة 20 في المئة، الذي وصلت إليه إيران قبل الاتفاق.
ويسري هذا الحد في الاتفاق لمدة 15 عاما، حسب ما ذكرت وكالة "رويترز".
 
قدرة التخصيب :
 
تملك إيران موقعين كبيرين للتخصيب في نطنز وفوردو. ويقع جزء كبير من نطنز تحت الأرض، كما أن فوردو يقع في بطن جبل، وهو ما يعتقد على نطاق واسع أنه يحمي الموقعين من القصف الجوي.
 
ويتيح الاتفاق لإيران مواصلة عمليات التخصيب في نطنز بقيود، فيما يحول الاتفاق موقع فوردو إلى "مركز للتكنولوجيا النووية والفيزيائية" تستخدم فيه أجهزة الطرد المركزي لأغراض أخرى غير التخصيب" مثل إنتاج النظائر المشعة المستقرة".
كما يقضي الاتفاق، في هذا الشق، بما يلي:
- خفض عدد أجهزة الطرد المركزي المنصوبة في إيران إلى نحو 6 آلاف، من حوالي 19 ألفا قبل الاتفاق.
- السماح لإيران بإنتاج اليورانيوم المخصب فقط بأجهزة الطرد المركزي من الجيل الأول، طراز "آي.آر-1".
- الموافقة لإيران باستخدام أعداد صغيرة من أجهزة الطرد الأكثر تطورا دون تراكم اليورانيوم المخصب، وذلك لمدة عشر سنوات.
 
مخزون اليورانيوم :
 
ويحدد الاتفاق سقفا على مخزون إيران من اليورانيوم منخفض التخصيب عند 300 كيلوغرام من سادس فلوريد اليورانيوم المخصب بنسبة 3.67 في المئة، أو ما يعادله لمدة 15 عاما.
ويعادل ذلك وفق معايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي تشرف على الالتزام بقيود الاتفاق 202.8 كيلوغرام من اليورانيوم.
ويقضي الاتفاق بمزج أي كميات تزيد على ذلك من اليورانيوم المخصب بمواد أخرى، بحيث تتعادل مع اليورانيوم الطبيعي أو يتم شحنها إلى خارج البلاد مقابل اليورانيوم الطبيعي.
وقالت الولايات المتحدة في 2015 إن الاتفاق قلل مخزون إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة 98 في المئة، لتصبح أقل من الكمية الكافية لصنع سلاح نووي واحد، بدلا مما كان يكفي لصنع عشرة أسلحة تقريبا.
 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< مصر : رجل يقتل زوجته لأنها أنجبت أنثى!
< إنعقاد ورشة العمل للقيادات المجتمعية بمديرية الوحدة لتعزيز التماسك الاجتماعي
< وفاة الأمير بندر بن عبد العزيز آل سعود ( صوره)
< نائب وزير الداخلية يترأس اجتماعاً للمجلس الأعلى لقيادة وزارة الداخلية
< وصول مدمرة بريطانية إلى الخليج
< الكشف عن موعد بدء المرحلة الثانية من تسليم إس-400 لتركيا
< إندلاع حريق هائل في بئر نفطي بسبب إطلاق النار في مأرب

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: