اتفاق الرياض .. وضرورة الانطلاق نحو المُرتجى والمأمول

 
كلنا عايَشَ لحظاتِ المخاضِ لاتفاق الرياض وما رافقها من شدٍّ وجذبٍ وتكهّناتٍ بمدى إمكانيةِ التوصّلِ لاتفاقٍ يُوقفُ إزهاقَ المزيدِ من الدماءِ بين إخوةِ الموقفِ والسلاح ضد المشروع الفارسي الكهنوتي في اليمن، وكيف أنّ حكمةَ القيادةِ السياسيّةِ لفخامةِ الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي، والعزمَ والحزمَ لدى قيادة المملكة العربيةِ السعوديةِ الشقيقة أوصلت الاتفاقَ إلى يومِ التوقيعِ الذي استبشرنا بهِ خيراً لفتحِ صفحةٍ جديدةٍ تُمكّنُ الجميعَ من إعادةِ ضبطِ البُوصَلةِ وتوجيهِ دفّةِ الجهودِ معاً نحو الهدفِ المشترك، والتأسيسِ لمرحلةٍ جديدةٍ من العلاقةِ بين كلِّ من يؤمنون بخطورةِ المدّ الفارسي في المنطقةِ وضرورةِ التصدّي له.
 
لقد شكّل الاتفاقُ في أسُسهِ وتفاصيله - بالرغم من تباينِ الناسِ حولَهُ بين مؤيّدٍ ومتحفّظٍ ومعارضٍ - نموذجاً جيداً لتغليبِ لُغةِ الحوارِ على لغةِ السلاحِ في حلّ قضايا الخلافِ بين أبناءِ الوطنِ الواحد، ولقد نجحت الإدارةُ السعوديةُ للأمرِ في إيصالِ الجميعِ إلى لحظةِ الاتفاقِ بالرغم من مشقّةِ المهمة وتعقيداتِها، كما نجحت من قبلُ في حقنِ الدماء اليمنيّة في 2011م بالمبادرةِ الخليجيّة وآليتها التنفيذيّة، الأمرُ الذي بحدّ ذاتهِ يُعتبرُ نجاحاً ينبغي الحفاظُ عليهِ بالحرص على دفع عجلاتِ الاتفاقِ نحو محطتهِ التالية فالتي تليها حتى يصل إلى محطته المنشودة، وإلاّ فلن يكونَ أكثرَ من مجرّدِ حبرٍ على ورق، بل والأمَرُّ من ذلك أن يتحوّلَ إلى علامةِ فشلٍ تُطفئُ وميضَ أملٍ توهّجَ في قلوب اليمنيين يوم توقيعِه وميلاده.
 
إنّ الدفعَ بعجلاتِ اتفاقِ الرياضِ في سِكّته المليئةِ بالتحديّات مسؤوليةٌ مشتركةٌ على من أوصلتهم قناعاتُهم إلى التوقيعِ عليه، من قدّموا التنازلاتِ لبعضهم في سبيل حقنِ الدماءِ الغاليات والأرواحِ الطاهرات لأبناءِ هذا الوطن، من يؤمنون بمشاريعهم وبرامجهم التي ينشدونَ بها الخيرَ لمن خلفهم من مواطنينَ أو مؤيدين وأتباع، فالخيرُ كلُّ الخيرِ للجميعِ في أن يمضي قطارُ الاتفاقِ عاجلاً متنقّلاً بين محطاتهِ التي نصّ عليها دونما تأجيلٍ أو تأخير، لأنّ كلّ تأخيرٍ إنما هو لصالحِ من يتربّصُ بالجميع شرّاً ويحملُ مشروعاً استئصالياً للجميع دونما استثناء، بينما مشاريعُنا جميعاً نحنُ من نقفُ اليوم في ذات الخندقِ في مواجهتهِ على اختلافها هي مشاريعُ حياةٍ نستطيع أن نجدَ لأجلها القواعدَ والأرضيّاتِ المشتركةِ في ظلِّ الحوارِ البنّاء العقلاني وتبادل الآراءِ والتفاهم المشترك لما فيه خير الجميع، بعيداً عن لغة العواطف الجيّاشة ولغة البنادق والبارود. 
 
كما تقعُ على الشقيقةِ الكبرى مسؤوليةٌ كبيرةٌ أيضاً في إكمالِ رعايتها لهذا الاتفاق الذي يُعدّ أحدَ نجاحاتِها في الملفِّ اليمني، وتطبيقُه على أرضِ الواقعِ سيخدمُ ليس فقط تطبيعَ الأوضاعِ في مدينةِ عدن وما حولها، ولكن سيكون له بالغُ الأثرِ في الانطلاقِ نحو الهدفِ الأساسي الذي لأجله كان التحالفُ العربي وكان كلّ هذا الجهدُ والبذلُ والتضحياتُ والإنفاق، وخلفَ كلّ ذلك تحصينُ الجزيرةِ العربيةِ قاطبةً من مدٍّ فارسيٍّ لم يَعُد يُبقيهِ على قيدِ الحياةِ غيرُ تأخّرِ الحسمِ في المعركةِ الفاصلة، وفقط لأنّ البوصلةَ تاهت عن الطريق إليه.
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< محمد علي الحوثي يوجه بصرف مرتبات الموظفين في هذه الجهات
< غارات أميركية على مقرات كتائب "حزب الله" في العراق وسوريا
< مظاهرات العراق : من السبب في "الفجوة" بين الشعب والطبقة السياسية؟
< أطباء يحذرون من تدخين الشيشة بعد إصابة شاب بعدوى قاتلة
< معلم سعودي يعتدي على الذات الإلهية ويستبدل لفظ الجلالة بكلمة "الشيطان ( صوره)
< ماذا يعني "توطين السعودية لصيانة وتجديد" صواريخ باتريوت الأمريكية؟
< الحوثيون يتوعدون بإستهداف 6 مواقع سعودية و3 إماراتية بالغة الأهمية

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: