ما سر لجوء الناس إلى "نظريات المؤامرة" في أوقات الأزمات والأوبئة ؟

 
أوقات الأزمات والأوبئة دوما ما تكون أرضا خصبة لترويج وانتشار "نظريات المؤامرة"، وكان في تفشي جائحة كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19" خير مثال على ذلك.
وازدهرت بصورة كبيرة منذ بداية تفشي فيروس كورونا نظريات عديدة غريبة، بدءا من أن "كورونا المستجد" ليس إلا سلاحا بيولوجيا انطلق بالخطأ من داخل المختبرات الصينية أو الأمريكية، وصولا إلى أن شبكات الجيل الخامس للاتصالات هي السبب الرئيسي لانتشار عدوى "كوفيد 19" بصورة كبيرة وأن الفيروس يتم حمله عبر إشاراتها، وأخيرا وجود "علاجات سرية" للفيروس تملكها دول بعينها مثل الصين.
ولكن صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية نشرت تقريرا مطولا حول سر انتشار نظريات المؤامرة في أوقات الأزمات.
وقالت الصحيفة الأمريكية إن تفشي فيروس كورونا تسبب في فيض من نظريات المؤامرة، والتضليل والدعاية، مما أدى إلى تآكل ثقة الجمهور وتقويض مسؤولي الصحة بطرق يمكن أن تطيل الوباء أو تتجاوزه.
المعرفة الممنوعة
وأرجعت "نيويورك تايمز" تفشي نظريات المؤامرة إلى أمور عدة، لكن أبرزها يرجع إلى الرغبة في الاعتقاد بأن المرء مطلع على المعرفة الممنوعة يقدم مشاعر اليقين والسيطرة وسط أزمة قلبت العالم رأساً على عقب.
وتابعت بقولها "تبادل هذه المعرفة الممنوعة، قد يعطي الناس شيئًا يصعب الحصول عليه بعد أسابيع من الإغلاق والوفاة: شعور بالوكالة".
ونقلت الصحيفة عن كارين م. دوغلاس، وهي طبيبة نفسية اجتماعية تدرس الاعتقاد في المؤامرات في جامعة كينت في بريطانيا: "جائحة كورونا تحتوي على جميع العناصر اللازمة لقيادة الناس إلى نظريات المؤامرة".
ويقول علماء النفس إن الشائعات والادعاءات التي لا تصدق بامتياز تنتشر من قبل الأشخاص العاديين الذين طغت كلياتهم النقدية ببساطة على مشاعر الارتباك والعجز.
لكن العديد من الادعاءات الكاذبة يتم الترويج لها أيضًا من قبل الحكومات، التي تتطلع إلى إخفاء إخفاقاتها، والجهات الحزبية التي تسعى للحصول على منفعة سياسية.
وقالت الصحيفة إن جميع نظريات المؤامرة تحمل رسالة مشتركة ألا وهي: "الحماية الوحيدة تأتي من امتلاك الحقائق السرية التي لا يريدون منك سماعها".
وأردفت "قد تكون مشاعر الأمن والسيطرة التي تقدمها هذه الشائعات وهمية، لكن الضرر الذي يلحق بثقة الجمهور حقيقي للغاية".
واستمرت بقولها "دفعت تلك النظريات الناس إلى تناول العلاجات المنزلية القاتلة والاستخفاف بالتوجيه بالمسافة الاجتماعية، وهو أمر يعطل الإجراءات الجماعية الشاملة، مثل البقاء في المنزل أو ارتداء الأقنعة، اللازمة لاحتواء فيروس قتل بالفعل أكثر من 79000 شخص".
وقال غراهام بروكي، مدير معمل أبحاث الطب الشرعي الرقمي التابع لمجلس المحيط الأطلسي: "لقد واجهنا وباءً من قبل".
وأضاف قائلا "لم نواجه وباءً في الوقت الذي يكون فيه البشر مترابطين ويتمتعون بقدر كبير من الوصول إلى المعلومات كما يفعلون الآن".
هذا النظام البيئي المتنامي من المعلومات الخاطئة وانعدام الثقة العامة دفع منظمة الصحة العالمية إلى التحذير من "وباء المؤامرة".
جاذبية "المعرفة السرية"
قالت دوغلاس: "ينجذب الناس إلى المؤامرات لأنهم يعدون بإشباع دوافع نفسية معينة مهمة للناس، أهمها: السيطرة على الحقائق، والاستقلالية على رفاهية المرء والشعور بالسيطرة".
ووجدت دراسة حديثة أن الأشخاص أكثر احتمالية للمشاركة في معلومات فيروس كورونا الكاذبة أكثر مما يعتقدون.
وأفادت الدراسة: "إن حجم المعلومات الخاطئة المنتشرة في أعقاب جائحة Covid-19 يربك كافة الفرق العلمية".
وتابع بقوله "نرى أعدادًا كبيرة من الأشخاص، في عجلة من أمرهم للعثور على أي راحة، يزيدون الأمور سوءًا عندما يتشاركون المعلومات الخاطئة (الخطيرة في بعض الأحيان)".
كما تنتشر منشورات إنستغرام بصورة كبيرة بشكل خاطئ، مثل أن بيل غيتس هو من يتولى تطوير علاج كورونا بدلا من شركات الأدوية.
كما زعمت منشورات فيسبوك كاذبة أن قوات سرية أمرت نقل المرضى بطائرات هليكوبتر سرا إلى ولاية ألاباما.
وفي أمريكا اللاتينية، انتشرت شائعات لا أساس لها من الصحة بأن الفيروس تم تصميمه لنشر فيروس نقص المناعة البشرية.
وفي إيران، تصور الأصوات الموالية للحكومة المرض باعتباره مؤامرة غربية.
قد يساعدنا الاعتقاد بأن لدينا إمكانية الوصول إلى المعلومات السرية في الشعور بأن لدينا ميزة، وهي أننا أكثر أمانًا إلى حد ما. قالت دوغلاس: "إذا كنت تؤمن بنظريات المؤامرة، فأنت تمتلك القوة من خلال المعرفة التي لا يمتلكها الآخرون".
ضجت وسائل الإعلام الإيطالية بمقطع فيديو نشره رجل إيطالي من طوكيو ادعى فيه أن الفيروس التاجي قابل للعلاج ولكن المسؤولين الإيطاليين "يخفون الحقيقة".
تدعي مقاطع فيديو أخرى، شائعة على موقع يوتيوب، أن الوباء بأكمله عبارة عن خيال للسيطرة على السكان.
نظريات المؤامرة قد تجعل الناس يشعرون بالوحدة بشكل أقل، وخاصة الأجانب والأقليات، وكلاهما يشعران أنهما كبش فداء متكرر من شائعات فيروس كورونا المستجد وغيرها الكثير الآن.
وتقول دوغلاس: "مع مرور الوقت، وجدت الأبحاث، أن التداول في المؤامرات لا يفشل فقط في تلبية احتياجاتنا النفسية، ولكنه يميل أيضًا إلى تفاقم مشاعر الخوف أو العجز".
استغلال الارتباك
حذرت "نيويورك تايمز" من أن بعض الحكومات قد تجد نظريات المؤامرة فرصة لكي تستغل الارتباك الناجم عنها لتحميل أطراف أخرى وخارجية مسؤولية الوباء.
وقالت الصحيفة: "بعض الحكومات، قد تلجأ بسرعة من أجل الترويج لإدعاءات كاذبة يمكنها أن تخلصهم من شبح الانتقاد من معارضيهم السياسيين".
وبالفعل ظهر ذلك في تصريحات مسؤول صيني بارز ادعى بأن الفيروس قدم إلى الصين من قبل أعضاء في جيش الولايات المتحدة، وهو اتهام سمح له بالازدهار على وسائل التواصل الاجتماعي التي تسيطر عليها الصين بشدة.
في فنزويلا، زعم الرئيس نيكولاس مادورو أن الفيروس عبارة عن أسلحة بيولوجية أمريكية تستهدف الصين.
وفي إيران، وصفها المسؤولون بأنها مؤامرة لقمع التصويت هناك. 
وكتب ماتيو سالفيني، زعيم حزب الرابطة المناهضة للمهاجرين في إيطاليا، على تويتر أن الصين ابتكرت "فيروس رئوي" من "الخفافيش والفئران".
وتحدث الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو مرارًا عن علاجات لفيروس كورونا غير مثبتة، وألمح إلى أن الفيروس أقل خطورة مما يقول الخبراء.
كما تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مرارا وتكرارا عن عقاقير غير مثبته أدى بعضها إلى مقتل رجل.
أزمة موازية
كما يسعى البعض إلى الترويج لنظريات المؤامرة من أجل خلق "أزمة موازية" تشغل الناس عن الأزمة الحقيقة الواقعة مثل جائحة كورونا.
وقال بروكي: "هذا النوع من قمع المعلومات خطير - حقا خطير"، مشيرا إلى أن الجهود الصينية والأمريكية للتقليل من خطر تفشي المرض، كانت عبارة عن ترويج منظم لنظريات مؤامرة.
وأوضح بروكي أن الولايات المتحدة والصين قامتا بتغذية المؤامرات الفردية والمؤامرات الأوسع، خاصة فيما يتعلق بأن المصادر والبيانات الرسمية لا يمكن الوثوق بها، والاعتقاد المتزايد بأن الناس يجب أن يجدوا الحقيقة بأنفسهم.
وكتب دانييل جولي وبي لامبرتي،  وهم من أساتذة علم النفس، في مقالة حديثة:تمتلك نظريات المؤامرة الطبية القدرة على زيادة عدم الثقة في السلطات الطبية، الأمر الذي يمكن أن يؤثر على رغبة الناس في حماية أنفسهم".
وأوضحا أن تلك النظريات تقلل من احتمالية تلقي الأشخاص للقاحات أو المضادات الحيوية، كما أنها تجعلهم أكثر عرضة لطلب المشورة الطبية من الأصدقاء والعائلة بدلاً من الأطباء.
ويميل الإيمان بمؤامرة واحدة أيضًا إلى زيادة الإيمان بالآخرين. ويحذر الخبراء من أن العواقب لا يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الوباء فحسب، بل تجعله مستمرا وغير قابل للنهاية.
كانت المؤامرات الطبية مشكلة متزايدة منذ سنوات، وتؤدي كذلك إلى عدم الثقة في السلطة، وهو محرك رئيسي للانزلاق في العالم إلى الشعبوية الهامشية، الآن، وبينما يدخل العالم في أزمة اقتصادية قد تتفاقم نظرية المؤامرة وقد تكون حلا للبعض.
كتب د. جولي والدكتور لامبرتي أن موجة مؤامرات فيروس كورونا "من المحتمل أن تكون خطيرة على المجتمعات مثل الفاشية نفسها".
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< تصريح للواء أمين الوائلي يكشف تفاصيل التقدم الذي حققته قوات الجيش الوطني بالجوف
< الحوثيون يعلنون مسؤوليتهم بإستهداف أحد معسكرات أبين بصاروخ باليستي
< الصحة العالمية تقول بأن"الوقت لم يحن" لتخفيف إجراءات العزل والطريق طويل أمام "الماراثون"
< إيران تعلن الإفراج عن أموال مجمدة تابعة لها في أوروبا
< الجبواني يوجه إتهاماً لنائب رئيس الوزراء بتسليم إرشيف ووثائق الوزارة لصحف تتبع الإنتقالي
< ماذا يعني عودة التوتر إلى شبوة وسقطرى والبيضاء بالتزامن مع إنهيار الحوثيين .. ما العلاقة ومن المستفيد ؟
< قوات الجيش الوطني تسيطر على أهم المعسكرات الإستراتيجية في الحزم بالجوف

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: