طبيبة مصرية تكشف عن بؤرة الوباء في إيطاليا وكيف وقعت تلك الدولة التي تتباهى بنظامها الصحي ؟

 
قبل نحو 10 سنوات، انتقلت نسرين جمال إلى إيطاليا لبدء مسيرة مهنية وحياتية جديدة، لكن الطبيبة المصرية وجدت نفسها مطلع عام 2020 في قلب نظام صحي يواجه أخطر وباء يعرفه العالم منذ عقود.
فإيطاليا التي طالما تباهت بنظام صحي من بين الأفضل في العالم وفقا لبيانات منظمة الصحة العالمية، كانت فريسة لفيروس كورونا المستجد، وحتى أيام قليلة كانت أكثر دول أوروبا تضررا من الوباء العالمي، قبل أن تزيحها إسبانيا عن الصدارة.
ويشير آخر إحصاء رسمي معلن حتى وقت كتابة هذه الكلمات، إلى وجود 162488 إصابة و21067 وفاة في إيطاليا، علما أنها واحدة من أضلاع "المربع الأسود" في أوروبا، الذي يضم 4 دول تخطت حاجز الـ100 ألف إصابة، وهي بالترتيب التنازلي إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا.
فكيف ظهر الوباء في إيطاليا؟ ومن المسؤول عن تفشيه بهذا الشكل الخطير؟ وهل تجاوز البلد مرحلة الذروة؟ ومتى يمكن أن تعود الحياة إلى طبيعتها هناك؟ كلها أسئلة تطرق لها موقع "سكاي نيوز عربية" في حديثه إلى نسرين جمال، طبيبة الأمراض الباطنة التي تعمل في المستشفى الجامعي لمدينة مودينا، على حدود إقليم لومباردي شمالي إيطاليا، حيث كانت ضربات الفيروس الأقوى.
تقول نسرين جمال إن أول تعرف لإيطاليا على فيروس كورونا لم يكن في الشمال بل في العاصمة روما جنوبا، حيث تم رصد أول حالتين لشخصين قادمين من الصين في 29 يناير، أي بعد أسابيع من ظهور المرض في مهده، مدينة ووهان وسط الصين.
نقطة تحول
أما شمال إيطاليا، فعرف الوباء بعد نحو 3 أسابيع عن طريق رجل في عمر 38 عاما يسكن مدينة كودونيو التابعة لإقليم لومباردي، عندما أصيب ببعض التعب في الصدر وزار المستشفى، إلا أن الأطباء لم يرصدوا أعراضا أخرى فنصحوه بالعودة إلى منزله.
لكن بعد 4 أيام عاد الرجل إلى المستشفى بأعراض أشد، وتم تشخيص إصابته بفيروس كورونا في 23 فبراير.
إلى هنا تبدو القصة غير مقلقة، لكن الأمر اختلف بالنظر إلى طبيعة الرجل عاشق الرياضة شديد الاجتماعية، حيث خلص الأطباء إلى خريطة مخالطين ضخمة له على مدار الأيام التي سبقت إصابته، ضمت كثيرين بين أصدقاء ورواد مقهى كان يرتاده ورياضيون في ماراثون شارك به، وزملاء ملاعب حيث كان يعشق كرة القدم.
كما كان من بين من انتقلت لهم العدوى عبر هذا الرجل، زوجته الحامل، ووالده الذي لم يتحمل مضاعفات المرض وتوفي في وقت لاحق، فيما نجا الرجل وزوجته.
وفي اليوم التالي لتشخيص إصابته بكورونا، قررت السلطات إغلاق مدينة كودونيو بالكامل، وفي خلال 3 أيام رصدت بها 130 إصابة، مما استدعى إجراءات وقائية في المنطقة حيث تم عزل 11 مدينة محيطة.
من المسؤول؟
وتستطرد الطبيبة: "استجابة الحكومة للأزمة كانت متأخرة"، مشيرة إلى أن قرار إغلاق إيطاليا بالكامل لم يصدر سوى يوم 8 مارس، أما قبل هذا التاريخ فكانت الإجراءات هشة وغير ملزمة، وهو ما قد يفسر سبب تضرر البلد الشديد من الوباء.
ورفضت الطبيبة المصرية تقارير ألقت اللوم على المواطنين الإيطاليين المعروفين بولعهم بالاجتماعيات واللقاءات الأسرية، وحملتهم المسؤولية في نشر المرض، قائلة: "في البداية كانوا مطمئنين (حيث لا إجراءات صارمة من جانب الحكومة). هم لن يلزموا بيوتهم من تلقاء أنفسهم ومن دون وجود تنبيهات من الدولة، لكن ما إن طلب منهم البقاء في منازلهم حتى انصاعوا للأوامر فورا".
تخطي الذروة
وعلى مدار الأيام الأخيرة، تشير أرقام الإصابات والوفيات في إيطاليا إلى أن البلد نجح في تجاوز ذروة المرض، لكن هذا لا يعني الكثير بالنسبة لنسرين جمال، على الأقل على المدى المنظور، فإمكانية رفع إجراءات العزل المفروضة في سائر أنحاء إيطاليا لا تلوح في الأفق بعد، وإن كانت بعض المناطق تحاول تخفيفها بشكل محدود وفي قطاعات قليلة.
وتضيف الطبيبة: "إيطاليا في تحسن ملحوظ، لكن لن ترفع أي إجراءات قبل أن يقل معدل انتشار المرض الذي يرمز له بـR0 عن الرقم 1، ويدل هذا الرمز على عدد الأشخاص لذين يمكن أن يلتقطوا العدوى من مريض واحد، وقد وصل هذا الرقم في بعض مناطق إيطاليا إلى 4".
وعلى أقل تقدير فإن إيطاليا مستمرة في إجراءات العزل والإغلاق حتى 3 مايو المقبل، لكن هذا التاريخ لا يعني أيضا عودة الحياة لطبيعتها بعده، حيث سيخضع الوضع الصحي وقتها لتقييم شامل.
 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< إرتفاع ضحايا السيول في مأرب .. والعرادة يصدر توجيه للفنادق بالمدينة
< 5 تطبيقات لتعزيز مهارات القراءة لدى الأطفال
< هذه 6 طرق لحماية خصوصيتك على الإنترنت
< توجيهات بتشكيل لجنة لإنقاذ النازحين بسبب السيول بمحافظة مأرب
< ميسي يهدد إما أنا أو "الرئيس"
< أول دولة أوروبية تعيد فتح المدارس مع انحسار كورونا
< قوات الجيش الوطني تسيطر على معسكر إستراتيجي في الجوف

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: