أبرز ماجاء في إحاطة غريفيث أمام مجلس الأمن بشأن اليمن

 
قال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، إنه يشعر بالإحباط من الوضع في اليمن، مشيراً إلى أنه يتحدث أمام المجلس عن آمال، بدلاً من الحديث عن إحراز نجاحات. 
وخلال إحاطته الشهرية أمام مجلس الأمن الدولي في نيويورك حول الملف اليمني، شدد غريفيث على أن انتشار فيروس كورونا والانكماش الاقتصادي العالمي يهددان اليمن بصعوبات أكثر من أي بلد آخر. 
وذكر غريفيث أنه قدم مسودة اتفاق، نهاية شهر مارس/آذار، لكل من الحكومة وجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، تشمل أربعة محاور؛ هي وقف إطلاق النار وتدابير إنسانية وإجراءات اقتصادية واستئناف المحادثات السياسية بشكل عاجل.
وقال إنه أجرى اتصالات مكثفة مع جميع الأطراف، وإنه قدم مسودة معدلة تأخذ بعين الاعتبار مطالب كل الأطراف، مشيراً إلى إحراز تقدم ملحوظ في ما يخص وقف إطلاق النار، وهو ملف أساسي، إلا أن وقف إطلاق النار جزء من رزمة متكاملة من الخطوات التي ينبغي أن تتفق الأطراف حولها.
وقال إن هناك خلافات حول البنود المتعلقة بالملفين الإنساني والاقتصادي، لافتاً إلى أن التوصل لاتفاق حول التدابير الاقتصادية والإنسانية ضروري من أجل مكافحة فيروس كورونا، الذي ينتشر دون معرفة مدى انتشاره بسبب عدم توفر عددٍ كافٍ من الفحوصات، طبقا لغريفيث. 
وحول طبيعة التدابير الاقتصادية والإنسانية، أوضح غريفيث أنها تشمل إنشاء خلية عمليات مشتركة بين الأطراف لمكافحة انتشار فيروس كورونا، مشيراً إلى أن ذلك سيُمكن من وصول الإمدادات الطبية وفرق المساعدات الإنسانية لليمنيين الذين هم بأشد الحاجة إليها. 
وأضاف أن تلك التدابير تشمل أيضاً التزامات سابقة للأطراف بإطلاق سراح معتقلين من الطرفين، معبراً عن أمله في هذا الصدد بأن تقوم الأطراف وعلى الفور بتنفيذ خطة إطلاق سراح المعتقلين على نطاق واسع، والتي التزمت بها الأطراف في شهر فبراير/شباط الماضي. 
وعبر غريفيث عن إحباطه الشديد من أن العديد من العائلات اليمنية مضطرة للانتظار لأشهر إضافية للم شملها، محذراً من أن تصبح تفاصيل التنفيذ مسألة إضافية في المفاوضات المطولة. 
وأضاف "تتعامل الأطراف اليمنية بجدية مع المفاوضات لكن اليمنيين يشعرون، وبحق، بإحباط لأن وتيرة المفاوضات تسير ببطء"، معبراً، في هذا السياق، عن قلقه الشديد بسبب أوضاع الصحافيين في اليمن، ولافتاً إلى أن الصراع خلق بيئة يزداد فيها القمع ضد وسائل الإعلام.
كما أكد على ضرورة العودة إلى إتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية والإنتقالي.
وأكد على ضرورة أن تحمي جميع الأطراف الصحافيين والتمسك بحرية الصحافة، مطالباً بالإفراج الفوري عن جميع الصحافيين المحتجزين. وكانت محكمة في صنعاء قد أصدرت أحكاماً وإدانات بحق عشرة صحافيين، بما فيها أحكام بالإعدام. 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< أن تكون مع اليمن فأنت ضد الحوثي والانتقالي !
< دار الإفتاء المصرية : يجوز إخراج الزكاة لغير المسلمين
< مشروع هو الأول من نوعه في المملكة .. السعودية وأمريكا توقعان اتفاقية عسكرية
< إرتفاع قياسي .. السعودية تسجل أكثر من ألفي إصابة بكورونا خلال يوم
< مستشار محمد بن زايد " السابق " يدعوا إلى دعم المجلس الإنتقالي وإنفصال الجنوب
< ترامب يعين باحثاً عربيا مستشارا لإنتاج لقاح لكورونا
< منظمة الصحة العالمية : كورونا قد يبقى معنا إلى الأبد !

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: