قوات حكومة "الوفاق" الليبية تطرد قوات حفتر وتبسط سيطرتها الكاملة على قاعدة الوطية الاستراتيجية

 
أعلنت قوات حكومة "الوفاق" الليبية، اليوم الاثنين، بسط سيطرتها الكاملة على قاعدة الوطية الجوية الاستراتيجية، جنوب غرب العاصمة طرابلس.
وأعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة "الوفاق" فايز السراج "تحرير القاعدة العسكرية من قبضة ما وصفها بالمليشيات الإجرامية والمرتزقة الإرهابيين، لتنضم إلى المدن المحررة في الساحل الغربي". وأكد في بيان، أن "انتصار اليوم لا يمثل نهاية المعركة، بل يقربنا أكثر من أي وقت مضى من يوم النصر الكبير، بتحرير كلّ المدن والمناطق، والقضاء نهائياً على مشروع الهيمنة والاستبداد، الذي يهدّد أمل الليبيين وتطلعهم لبناء دولتهم المدنية الديمقراطية".
وأظهر مقطع مصور تم التقاطه، صباح اليوم، من داخل قاعدة الوطية الجوية غربي ليبيا، خلوها من المليشيات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، عقب تحريرها.
وأوضح المقطع، الذي نشرته قناة "فبراير الليبية" (خاصة)، انتشار آليات تابعة لقوات حكومة "الوفاق" وهي تحكم سيطرتها على نقاط القاعدة الاستراتيجية، فيما ظهرت آليات وطائرة حربية مدمرة لمليشيات حفتر على أطراف الطريق داخل القاعدة، بالإضافة إلى تحصينات ودشم.
وتشير المشاهد في المقطع إلى أن انسحاب مليشيات حفتر جرى سريعاً، تاركة وراءها كل شيء.
وقال قائد المنطقة الغربية في القوات الحكومية اللواء أسامة الجويلي، لقناة ليبيا الرسمية، إن عملية السيطرة على القاعدة تمّت بشكل سريع ومدروس، ومن دون خسائر في صفوف قواتنا.
من جهته، أكد الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" مصطفى المجعي، لقناة "فبراير" الخاصة، أن عملية تحرير الوطية هي بداية لعمليات عسكرية أوسع وأشمل، من دون مزيد من التفاصيل.
وقال المتحدث الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي لعملية "بركان الغضب" عبد المالك المدني، في وقت سابق اليوم الاثنين، إن سلاح الجو واصل غاراته الجوية على قاعدة الوطية ومحيطها، موضحاً أن آخر تلك الغارات استهدفت فجر اليوم مستودعاً داخل القاعدة يتضمن آليات مسلحة، ما أسفر عن تدمير غالبيتها. وأضاف أن غارة أخرى، أولى ساعات هذا الصباح، استهدفت مبنى القيادة بالقاعدة.
وبالتزامن، أعلنت حسابات موالية لحفتر، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقتل "آمر العمليات القتالية بغرفة عمليات الدفاع الجوي في الوطية خليفة المجبري متأثراً بجروحه، إثر القصف على القاعدة".
ووسّع سلاح الجو التابع للحكومة كذلك من عملياته الجوية، ليقترب من محيط قاعدة "الجفرة".
وقاعدة الوطية التي بُنيت قبل استقلال ليبيا، وتحديداً عام 1942 في فترة الوصاية الدولية على البلاد، يمكن أن تتسع لـ7 آلاف مقاتل، وتحوي ثلاثة مدارج لإقلاع الطائرات وعدداً من الدشمات، بالإضافة إلى ملجأ طائرات خرساني، وعدد من ورش الصيانة، وأماكن مبيت خاصة للعاملين والعسكريين.
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< 5 طرق تحافظ على سرية وأمان محادثاتك عبر "واتساب"
< السفير البريطاني لدى اليمن يوجه دعوه للمجلس الإنتقالي ويحذر من كورونا ويصف الوضع بـ " الخطير للغاية"
< التحالف يتهم الإنتقالي بمنع قوات خفر السواحل من أداء مهامها
< الفنان السعودي ناصر القصبي يوجه إنتقاداً للبرنامج الإمارتي " قلبي إطمأن "
< غرفة عمليات الطوارئ بصنعاء تقر إجراءات جديدة بشأن الأسواق والمطاعم
< صدور قرارات جمهورية بتعيينات
< وزير الصحة بصنعاء يكشف آخر مستجدات الإصابات بكورونا وناشطون يشككون

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: