الحوثيون يكشفون عن موقف جديد يتضمن إنسحابهم من المدن ويبعثون برسالة إلى الأمم المتحدة

 
كشف الحوثيون ، للمرة الأولى، عن موافقتهم المبدئية على الانسحاب من المدن الرئيسية في اليمن ضمن المقترحات التي تقدموا بها أثناء المفاوضات التي رعتها الأمم المتحدة في جنيف، ولكن بصيغة تشمل انسحاب جميع الأطراف.
 
واتهمت رسالة وجهها الحوثيون والمكونات السياسية المشاركة معهم في جنيف، إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، من وصفوه "العدوان" بممارسة العراقيل لإفشال تلك المشاورات عن طريق تأجيل الموعد، ثم فرض الشروط المسبقة، والسعي لإفراغ المؤتمر عن مضمونه، حسب الرسالة.
 
وأضاف الحوثيون والمشاركون معهم "تفاجئنا باستمرار أعمال الإعاقة والعرقلة حيث تعرضنا خلال رحلتنا إلى جنيف التي استمرت 44 ساعة لعرقلة ممنهجة، وذلك بهدف الحيلولة دون اللقاء بسعادتكم، الأمر الذي يدفعنا هنا للتأكيد مجدداً على التمسك بحقنا في اللقاء بكم في أقرب وقت ممكن".
 
وأشار الحوثيون إلى أنهم تقدموا بعدد من "الأفكار البناءة"، وتضمنت "وقف إطلاق نار شامل ودائم بشكل فوري، و"الإنهاء الفوري للحصار المفروض على الشعب اليمني بكافة أشكاله بما يكفل دخول كل الاحتياجات من دون قيود وبما يسمح بإدخال واستيراد الغذاء والدواء والمشتقات النفطية وغيرها".
 
بالإضافة إلى ذلك، اقترح الحوثيون "قيام المكونات السياسية اليمنية ببحث حل شامل بما في ذلك بحث انسحاب كل تلك الأطراف من المدن الرئيسية وبحث آلياته بما لا يمنع من التصدي لعناصر (القاعدة) ومنعها من السيطرة والانتشار، وذلك خلال فترة زمنية محددة وبما يفضي إلى إحياء العملية السياسية وفق المرجعيات المتوافق عليها".
 
وتابعت الرسالة في خطابها للأمين العام للأمم المتحدة، أنه للأسف لم يتم التعاطي مع المقترحات بإيجابية، "كما تم رفض الاستجابة لدعوتكم في إرساء هدنة من شأنها أن تمكن المكونات السياسية من بحث حل شامل يفضي إلى إحياء العملية السياسية في البلد رغم ترحيبنا بها ومن دون أي شروط، وذلك في رغبة واضحة لاستمرار العدوان على الشعب اليمني".
 
وجاءت الرسالة التي نُشرت يوم أمس الأربعاء وبُعثت إلى الأمم المتحدة الثلاثاء، وذلك قبل يوم من الاجتماع المقرر أن يعقد في مجلس الأمن ويستمع الأعضاء فيه إلى إفادة المبعوث الأممي إلى اليمن، اسماعيل ولد لشيخ أحمد، حول نتائج مشاورات جنيف.
 
ويتواجد وفد الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح وأحزاب أخرى في سلطنة عُمان بعد عودتهم من جنيف، من دون إحراز أي تقدم.
 
وكانت قد تحدثت مصادر مقربة من الحوثيين أنهم بصدد عقد مشاروات بشأن تشكيل مجلس رئاسية وحكومة ، إلا أن مراقبون قالوا أن ذلك فقط من أجل الضغط كي يتم الشروع في عملية سياسية تناسب مطالبهم وتحقق أهدافهم .
 
الجدير ذكره أن الحوثيين يريدون تسليم عدن والمحافظات الجنوبية بعد إنسحابهم للحراك الجنوبي الفصيل المسلح المتعاون معهم ، وبدعم من عمان وإيران .
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< بقيمة مليونين واربعمائة ألف ريال يمني .. لجنة الخدمات بالمجلس الأهلي ترفد منطقة الشافعي بالمكلا بمحول كهربائي جديد
< الرواية الرسمية كما أوردتها وكالة سبأ حول إستهداف مقر الوكالة بتفجير عبوة ناسفة
< عاجل : انفجار عنيف يستهدف مقر وكالة الأنباء اليمنية سبأ بصنعاء وأنباء عن قتيل وجرحى
< الحوثيون وحزب الرئيس السابق " صالح " يتجهون لإعلان مجلس رئاسي وحكومة ومصادر تكشف الهدف من ذلك
< توضيح هام من وزارة العمل السعودية يُحدد 3 شروط لنقل الكفالة بدون موافقة الكفيل ( نصها)
< صحفي يمني يتهم أحمد علي عبدالله صالح بالخيانة وتأييد عاصفة الحزم
< صحيفة مصرية : رمضان اليمن .. عطش وظلام وتلال قمامة

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: