نحن نصنع تاريخ وطن

 

*في تاريخ الشعوب تكون هناك أيام مفصلية وتكون علامة فارقة في تاريخها هذه الأيام تكون نقطة تحول في التاريخ سلبا أو إيجابا وقد تمر هذه الأيام على حين غفلة من الزمن وقد لا يدركها الكثير من الناس ولا يعيرونها انتباههم بالرغم من أنه تكون ذات دلائل ومؤشرات واضحة ولكن قد لا يفطن لها البعض ولا يعرف بأهميتها ومفصلية سوى فئة قليلة من الناس.

*إنني أجزم بأننا نعيش هذه الأيام فترة من أهم فترات حياة الشعب اليمني من أقصاه إلى أقصاه وأن هذه الفترة هي فترة مفصلية بكل ما تحمله الكلمة من معنى وإننا نسطر تاريخاً جديداً تماما سيكون له تأثير في تاريخ الشعب لم يسبق له مثيل ذلك أن ما يحدث من إرهاصات وتداعيات تعتبر علامات فارقة في التاريخ اليمني الحديث.

*قد لا يدرك البعض بأن ما تم الاتفاق عليه خلال الأشهر الماضية يعد ثورة بكل معنى الكلمة ثورة على كل ما سبق من تاريخ الوطن خلال الخمسين عاما الماضية ثورة تغير شكل الدولة وشكل الوطن وتمحي كل ما كان موجودا في الشطرين وتعيد صياغة التاريخ من نقطة الصفر مستفيدة من كل التراكمات التي مرت على الوطن بشطريه الجنوبي والشمالي ومحاولة تفادي كل ما مر على الوطن من سلبيات وتجاوزات وصلت حد إراقة الدماء على فترات متقطعة من تاريخ الوطن كانت كفيلة بإجهاض كل المكتسبات التي تحققت في الفترات الماضية.

* إن الثورة التي نتحدث عنها ليست انقلاباً على ما سبق بل ثورة جادة لمحو صفحة الماضي بكل تفاصيلها وإعادة صياغة وطن جديد بشروط جديدة ورؤى متجددة نابعة من الحاجة إلى البعد عن الظلم والفساد الذي عاشه الوطن بشطريه ثم عاشه بعد التوحد ولعل الكثير من الناس يشعر بتخوف شديد مما يتم صنعه الآن من إعادة صياغة تاريخ أمة بكاملها على أمل الوصول إلى الأفضل وبغض النظر عن الاجتهادات الشخصية والشطحات التي تظهر هنا أو هناك لأن ما تم الاتفاق عليه قد لا يكون هو الأفضل ولكنه وبدون أدنى شك المخرج الوحيد الذي أمكن التوصل اليه لأن البديل له كان اسوأ مما قد يتصور أكثر الناس تشاؤماً ولذلك فإن الكثير من العقلاء قد قبلوا هذا الأمر مكرهين خوفا من الأسوأ الذي كان يلوح في الأفق- ولا زال للأسف الشديد بفعل تصرفات البعض الذين لا يشعرون بالمسئولية ولا يدركون الخطر الذي قد يسير إليه الوطن-وهذا المخرج هو أفضل ما تم التمكن من تحقيقه كحد أدنى للوصول إلى السلام الاجتماعي الذي افتقده الوطن خلال الفترة الماضية.

* إن على الذين لا زالوا يراهنون على الحصول على قدر أكبر (من الكعكة) عليهم أن يدركون بأن عجلة التاريخ قد تحركت وأن عليهم القبول بالواقع وإن كان مرّاً بالنسبة لهم ولكنه أفضل لهم ألف مرة من أن يفقدوا الوطن بسبب المزايدات التي يتقنونها ولكنها قد تنقلب عليهم كما ينقلب السحر على الساحر.

للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< عاجل : إيقاف سيارة نوع " ديانة " تحمل أسلحة وذخائر في نقطة عسكرية بصنعاء
< تقرير دولي : الفساد في الجيش اليمني وصل إلى مستوى حرج والجريمة المنظمة والرشاوي تخترق القوات المسلحة
< حزب المؤتمر يقول إن الحديث عن قرار لمجلس الأمن الذي يُهدد فيه"صالح " مجرد كلام فارغ لا أساس له من الصحة
< إطلاق التقرير الختامي لوقائع وأحداث مؤتمر الحوار
< عاجل : القبض على ( العوامي ) أحد الفارين من السجن المركزي بصنعاء في محافظة عمران ( التفاصيل)
< مجلس القضاء يستكمل مناقشة اختصاص المحاكم الابتدائية بنظر القضايا الجزائية
< افراغ 91 ألف طن من مادة القمح الروسي والاسترالي بميناء عدن

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: