أحد مشائخ الأزهر يكشف حقيقة الفتوى التي أصدرها ضد تحالف السعودية والإمارات في اليمن وإعتبارهم بغاة و قتلاهم في النار

 
نفى الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، ما تردد عن هجومه على التحالف بشكل عام والسعودية والإمارات بشكل خاص اللذان تقودان تحالف في اليمن ضد الحوثيين .
 
وقال الدكتور أحمد كريمة، في مداخلة هاتفية مع برنامج "مساء القاهرة" على فضائية TEN، إنه لم يدل بأية تصريحات عن التحالف العربي، وأن جامعة الأزهر تسرعت في بيانها قبل أن تتبين من موقفه، وأصدرت بيانا تدين فيها تصريحاته رغم أنه لم يدل بها.
 
كما قال الدكتور كريمة في تصريحات صحفية أخرى ، وكما تابع " اليوم برس " قال  : أرسلت 4 برقيات لتكذيب تلك الفتوى المكذوبة الى  كل من: شيخ الأزهر، رئيس جامعة الأزهر، سفير المملكة العربية السعودية بالقاهرة أحمد قطان، سفير الإمارات بالقاهرة.
 
وقال كريمة إنه لم يثبت في تاريخه أنه كان ذيلا  لأي نظام سياسي، مؤكدا عدم  اشتغاله بالسياسة، ولم يدل بأي تصريحات لأي مصدر سواء داخل مصر أو خارجها.
 
وقال كريمة  إنه كان من المفترض  في جامعة الأزهر أن تستوضح الأمر منه قبل إصدار بيان استنكار، أخذا بقوله تعالى “إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين”.
 
وعملا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم “كفى بالمرء إثما أن يحدّث بكل ما سمع″.
وتساءل كريمة: فهل تثبتت جامعة الأزهر من هذا التصريح المختلق؟ وأجاب: لا لم تتثبت ولو تتواصل معي، وسارعت بإصدار بيانها.
 
هذا وكانت قد نشرت بعض وسائل الإعلام أن  أستاذ الفقه المقارن في جامعة الأزهر، أحمد كريمة، هادجم  السعودية والإمارات؛ لتدخلهما في الشأن اليمني، وقال إن قتلى الدولتين في اليمن ليسوا "شهداء"، قولا واحدا في التشريع الإسلامي؛ لأنهم بغاة، أما قتلى اليمن فهم شهداء؛ لأنهم ماتوا رغم أنفهم.
 
ونشر موقع "الوقت" المصري، الأربعاء، على لسان أحمد كريمه أنه "يجب التفريق بين المعتدي والمُعتدى عليه، فالمُعتدى عليه هو الشعب المغلوب على أمره المسكين، الذين أعادوه إلى حقبة ما قبل التاريخ في اليمن، وهم الشهداء عند الله بإذنه، أما البغاة المحاربون من الإمارات والسعودية وما يسمى التحالف فقتلاهم بغاة".
 
وتابع الموقع على لسان الشيخ كريمة: "أنا أقولها لكم، وسجّلوها فتوى من الأزهر، ومني أنا شخصيا: قتلى ما يسمى التحالف العربي في اليمن بغاة، وفي النار، بإخبار من سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وبإقرار الحديث "إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار".
 
وعقب تداول ذلك التصريح والفتوى :  حذّر الأزهر الشريف كريمة من استغلال اسم مؤسسة الأزهر أو الزج بها في آرائه السياسية والفقهية.
 
وقال "الأزهر" في بيان رسمي نشره عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مساء الأربعاء: "تابع المركز الإعلامي في جامعة الأزهر على مدار الأيام الماضية التصريحات غير المسؤولة الصادرة عن الدكتور أحمد كريمة بشان اليمن الشقيق".
 
وأكد على رفضه القاطع لما وصفه استغلال كريمة لاسم المؤسسة، والزج بها في آرائه السياسية والفقهية، التي لا تمت بصلة إلى وسطية الأزهر الشريف، واعتداله الذي هو منهج الجامعة.
 
واعتبر أن "هذه التصريحات هي مجرد آراء شخصية، لا تعبر عن الجامعة أو الأزهر الشريف في شيء".
 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< غارات جوية وانفجارات تهز العاصمة صنعاء ( المواقع المستهدفة)
< قيادي حوثي ينصّب نفسه قائماً باعمال أحد أهم الهيئات بصنعاء متجاهلاً قرار " المجلس السياسي "
< الزياني يلتقي ولد الشيخ للدفع بعودة المشاورات بين الأطراف اليمنية
< إنفجار عنيف يهز مدينة مأرب
< المقدشي يشهد حفل تخرج الدفعة الخامسة بمدرسة القوات الخاصة بمأرب
< الخارجية الأمريكية تدعوا إلى هدنة في اليمن بعد التقدم الكبير الذي حققته قوات الجيش والمقاومة
< قوات الجيش والمقاومة تسيطر على مركز مديرية صرواح والمعارك مستمرة

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: