وزير الخارجية الأمريكي سيصل مسقط بالتزامن مع وجود وفد الحوثيين هناك لبحث الأزمة اليمنية

 
من المقرر أن يصل وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، غداً الإثنين، إلى العاصمة العُمانية مسقط، لإجراء مباحثات حول اليمن، في موازاة الزيارة التي يقوم بها أيضاً وفد من جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) إلى مسقط، منذ أسبوع، الأمر الذي يسلط الضوء مجدداً على دور الوسيط الذي تلعبه عُمان، منذ تصاعد الحرب في اليمن، مع اعتبار موقفها حالة استثنائية بين دول المنطقة، بل العالم أيضاً.
 
ووفقاً لبيان سابق صادر عن وزارة الخارجية الأميركية، فمن المقرر أن يلتقي كيري بسلطان عُمان، قابوس بن سعيد، ووزير الخارجية، يوسف بن علوي، لبحث "جهود التوصل إلى تسوية بشأن اليمن"، وهو ما يشير إلى دور تقوم به مسقط ضمن الجهود الدولية الداعمة للوصول إلى حل سياسي للأزمة في اليمن، يتعدى دورها التقليدي، كوسيط اتصال وتنسيق بين المجتمع الدولي والحوثيين أو محطة لعبور وفد الجماعة إلى خارج البلاد.
 
وفي الوقت الذي لم تكشف فيه مصادر رسمية عُمانية أو من أي الجهات المعنية، تفاصيل حول دور مسقط في جهود التسوية أخيراً، أفادت مصادر مقربة من الجماعة لـ"العربي الجديد" أن الجانب العُماني يبذل جهوداً لإقناع الحوثيين بالتعامل الإيجابي مع المبادرة التي تقدّم بها مبعوث الأمم المتحدة، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والمعروفة بـ"خارطة الطريق"، فيما تحدثت تسريبات تداولتها أوساط سياسية في اليمن عن أن اسم عُمان طُرح كأحد الضامنين الدوليين لتنفيذ مضامين أي اتفاق.
 
وكان وفد الحوثيين، برئاسة المتحدث باسم "أنصار الله" محمد عبدالسلام، غادر العاصمة اليمنية صنعاء يوم الأحد الماضي، لإجراء مباحثات مع مسؤولين عمانيين ودبلوماسيين ممثلين عن أطراف دولية، أطلق عليهم عبدالسلام "المجتمع الدولي" من دون توضيح مزيد من التفاصيل. ويوم الخميس الماضي عقد الوفد لقاءً مع بن علوي، قال بيان صادر عن الحوثيين إنه "تناول الأوضاع السياسية والأمنية والإنسانية والاقتصادية". وأشار بالتفصيل إلى نقاش الجوانب المتعلقة بـ"خارطة الطريق "الأممية، وخرج الحوثيون من اللقاء، أكثر تفاؤلاً بها، إذ تحدثوا عن وجود جوانب قصور فيها، إلا أنهم قالوا إنها "قابلة لأن تكون أرضية للنقاش الجاد بما يضمن إنتاج الحل العادل والشامل".
 
وتثير لقاءات مسقط الأخيرة والمرتقبة تساؤلات حول جوانب غامضة، فمن جانب الحوثيين، جاءت مغادرة وفدهم صنعاء الأحد الماضي فيما كان المبعوث الأممي يزور اليمن وكان حينها في صنعاء، وغادر بعد يوم من مغادرتهم. فيما غاب حليفهم حزب "المؤتمر" الذي يترأسه علي عبدالله صالح، ما يعني أن الترتيبات تتصل بشكل مباشر بالجماعة وليس بالمقترحات التي تشمل حلفاءها. بالإضافة إلى ذلك، تبرز تساؤلات حول اللقاءات غير المعلنة في مسقط مع تسريبات بلقاء الوفد ممثلين عن إيران وكذلك عن الولايات المتحدة.
 
من جهته، تثير زيارة كيري إلى مسقط في جولة لا تشمل السعودية، تساؤلات حول طبيعة المباحثات مع الجانب العُماني، وما إذا كان الوزير الأميركي يبحث عن ضمانات من مسقط أو يتخذ منها وسيطاً مع الحوثيين، في ما يتعلق بخطة المبعوث الأممي، التي تستوعب في أساسها المقترحات الأميركية المعروفة بـ"مبادرة كيري". وفي السياق، من المقرر أن يتوجّه كيري من مسقط إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي للقاء ولي عهدها، محمد بن زايد آل نهيان، غير أن الخارجية الأميركية قالت إن زيارة الأخير ستناقش "التحديات التي تواجه المنطقة" من دون الإشارة إلى اليمن.
 
ودخلت مسقط على خط الأزمة في اليمن بلعب "دور الوسيط"، ابتداءً من العام 2004، إذ سعت للتوسط بين الحكومة التي كانت ما تزال مسيطرة في صنعاء وبين الحوثيين الذين كانوا يستعدون لاجتياح العاصمة، وغالباً ما كان هذا الدور بعيداً عن الإعلام، قبل أن يكشف عنه مسؤولون يمنيون بتصريحات في وقت لاحق.
 
ومنذ بدء عمليات التحالف بقيادة السعودية، كانت عُمان الدولة الخليجية الوحيدة التي رفضت الانضمام للتحالف، وانطلاقاً من موقعها كدولة حدودية مع اليمن، انتعش دورها كوسيط، وكانت في مختلف المراحل نافذة الجهود السياسية للمجتمع الدولي إلى الحوثيين وحلفائهم، ومحطة يبدأ منه وفد الحوثيين وحزب صالح تحركاتهم الخارجية بتنسيق مع التحالف.
 
وتكشف محطات سياسية، دور مسقط المحوري في لحظات وصلت فيها الجهود السياسية إلى طريق شبه مسدود، ففي يونيو/حزيران 2015 رفض وفد الحوثيين مغادرة صنعاء للمشاركة في أولى جولات المفاوضات التي عُقدت برعاية الأمم المتحدة، وعندما عجز المبعوث الأممي عن إقناعه بالحضور وجّه رسالة لوزارة الخارجية العُمانية طلب منها التدخّل لدى الجماعة، وفعلاً نجحت جهودها وهو الأمر الذي تكرر أكثر من مرة، ليس على صعيد المفاوضات فقط، بل كانت عُمان وسيطاً لإفراج الحوثيين عن أميركيين كانوا محتجزين لديهم في أوقات متفرقة، آخرها الزيارة الأخيرة، قبل أسبوع، والتي غادر فيها وفد الجماعة صنعاء برفقة أميركي كان محتجزاً لديهم.
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< وفاة النجم السينمائي المصري محمود عبد العزيز
< بالصور .. الملك سلمان يودع أخيه الأكبر الأمير تركي بالدموع
< شاهد بالفيديو .. هذا ما حدث داخل أحد المساجد بمدينة ذمار أثناء صلاة الجمعة هتافات " الصرخة " تشعل هتافات " بالروح بالدم نفديك يا يمن "
< أسماء المواقع التي إستهدفها الطيران مساء اليوم في العاصمة صنعاء ومحيطها
< تفاصيل رفض هيئة تحكيم دولية لممثلين عن سلطة صنعاء وقبولها بشرعية الوزيرة العولقي
< د. محمد جميح : التنازل " لليمن" لا "عن اليمن"
< السعيدة والتعساء !

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: