ماذا يعني تحرير " الأجاشر " من قبضة الحوثيين وما أهميتها الإستراتيجية ؟

 
تسارعت الضربات الموجعة التي تتلقاها ميليشيات الحوثي ، وأحدثها إعلان الجيش اليمني، الجمعة ، السيطرة على آخر معاقلها في مديرية خب الشعف بمحافظة الجوف شمال البلاد، وتحرير منطقة ومعسكر الأجاشر الاستراتيجي.
 
وبحسب مصادر في الجيش اليمني، فإن السيطرة على منطقة ومعسكر الأجاشر بشكل كامل، جاء بعد ساعات من فرض حصار خانق عليها من كل الاتجاهات، بعد تحرير منطقة المقردعة والفراصي شمال منطقة اليتمة بمديرية خب الشعف شمال الجوف.
 
وتعد منطقة الأجاشر الجبلية استراتيجية، وآخر معاقل الحوثيين في مديرية خب الشعف أكبر مديريات محافظة الجوف، والمحاذية للسعودية.
 
وتتكون "الأجاشر" كموقع عسكري من عدة تباب مرتفعة تعتبر الأكثر ارتفاعاً شرق الخط الدولي الرابط بين محافظتي الجوف وصعدة والممتد باتجاه السعودية، وبذلك يكون هذا الخط قد تم تأمينه تماماً وبشكل كامل عقب السيطرة عليه قبل أسابيع.
 
والسيطرة على منطقتي المقردعة والأجاشر، كما يقول خبراء عسكريون، يعني قطع الجيش اليمني خط إمداد الحوثيين الرئيسي القادم من معقلهم الرئيس في صعدة إلى الجوف، مشيرين إلى أنه لا يزال هناك خطوط إمداد لكنها جبلية ووعرة ويمكن السيطرة عليها عبر طيران التحالف العربي .
 
وتسعى قوات الجيش إلى قطع خطوط الإمداد بالكامل للميليشيات من صعدة إلى الجوف والتقدم إلى عمق المديريات الشرقية لمحافظة صعدة معقل الانقلابيين.
 
وإستغلت ميليشيات الحوثي، وفق مصادر عسكرية ومحلية، الطبيعة الجبلية والكهوف الموجودة في منطقة الأجاشر، كمخزن استراتيجي لأسلحتها وتموين عناصرها، ومثلت تلك المنطقة منطلقاً لعملياتها بما فيها مهاجمة الحدود السعودية.
 
وعثرت قوات الجيش اليمني على كهوف في معسكر "الأجاشر" كانت تستخدمها الميليشيا الانقلابية كمخازن للسلاح.
 
كما حولت الميليشيات معسكر الأجاشر، لاستقطاب مقاتلين ومقر استقبال لتوزيع المئات على جبهات القتال في الجوف، واستخدمته كمقر لقيادة الميليشيات الميدانية.
 
ويطل معسكر الأجاشر على أرض مفتوحة كبيرة، وبتحريره يكون الجيش الوطني قد أحكم سيطرته على حوالي 85%‏ من مساحة مديرية خب الشعف وهي أكبر المديريات وأكثرها وعورة في محافظة الجوف.
 
وتعد هذه هي الضربة القاصمة الثالثة للحوثيين خلال الأسابيع الأخيرة، بعد طردهم من مديرية الخوخة الساحلية غرب اليمن، وآخر معاقلهم في محافظة شبوة النفطية جنوب شرق البلاد.
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< هل يقطع ترامب المساعدات عن الحلفاء العرب لتصويتهم ضدّ قراره بشأن القدس؟
< بالأسماء.. وصول أقارب الرئيس الراحل " صالح " إلى عُمان
< اللواء القوسي يصل مأرب ( صوره)
< دولة حضرت قمة إسطنبول الإسلامية لدعم القدس وصوتت ضدها في الأمم المتحدة!
< الجيش يدحر الحوثيين من منطقة إستراتيجية كانت منطلقاً لمهاجمة السعودية
< المنتخب السعودي يتغلب على نظيره الكويتي في أولى مباريات "خليجي 23"
< السفير السعودي لدى اليمن : نتواصل مع قيادات مؤتمرية " جناح صالح "

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: