اليمن… اليد السفلى

 
في دردشة مع جين ماريوت سفيرة بريطانيا في اليمن، قالت لي «نحن نمد يد العون لليمن، ونحث أصدقاء اليمن على القيام بالشيء ذاته»، واستمعت لسعد العريفي مدير مكتب دول مجلس التعاون الخليجي في صنعاء يقول في «تشيرش هاوس»، «ستظل يدنا ممدودة لأشقائنا في اليمن بالمساعدة»، وسمعت أعضاء في الوفد اليمني يقولون «اليمن يحتاج…». في الأخير من يساعد يستحق الشكر، لكني نظرت للمسألة من زاوية أخرى.
 
تصورت اليمن شيخاً مسناً يقعد على قارعة إحدى الطرقات، يمد يده للمارة، يطلب قوته، وقد أنهكه الجوع والتعب، تصورت اليمن عجوزاً مسنة على باب أحد المساجد في صنعاء، تمد يدها العجفاء المُعرقة، بعد أن تخلى عنها أبناؤها، وتقول «ساعدونا جزاكم الله خيرا». تصورت يداً سفلى مرتعشة واهنة، ذليلة، سفعتها الشمس وترك الزمن عليها أثر عجلاته الرهيب. وتصورت يداً أخرى عليا ممتدة دسمة ناعمة تعطي، لكنها تظل بالنسبة لليد الأخرى في وضع أعلى، شعرت بالعار، طعمه مر في فمي ودمي، مرارة الذل في روح فارس قديم ألقته ظروفه السيئة في الأسر. 
 
اليمن بالطبع هو اليد «السفلى».. ليلتان وصورة اليد السفلى لم تفارق مخيلتي، رغم محاولاتي طرد الصورة من ذهني، ليلتان وعبارة السيدة ماريوت «نمد يد…» ترن في ذهني، كصوت قيم مسجد شرس يصرخ في متسول على عتبة باب المسجد، «انهض من هنا، أريد أن اغلق الباب، انتهى وقت الصلاة».
كريه منظر اليد السفلى، كريه هو العنوان أعلاه، مثل صخرة مربوطة إلى صدر غريق، أو مثل يد غليظة تمتد من أعلى لتعطي بشي من المن والأذى. 
 
كنت في لندن أثناء انعقاد مؤتمر أصدقاء اليمن، وسمعت من جعل مأساة اليمن مصدر رزقه، ممن يسمون خبراء دوليين، وسمعت من يتكلم عن المساعدات التي قدموها بريش منفوش، وسمعت مخلصين يتألمون لحال البلاد، وهم قلة.
 
قالت لي جين ماريوت، وقد حضرت «حفلة التسول» في لندن: «نحن نمد يد العون لليمن»، وأضافت «اليمن يحتاج دعم الجميع»، تصوروا كم هي كريهة كلمة «يحتاج»، ومرّة وغير مستساغة كبثرة ناتئة في خد صنعاء! 
 
وكتب ديفيد مليباند وزير الخارجية البريطاني العمالي السابق، أنه ترأس اجتماعاً في لندن في يناير/كانون الثاني عام 2010 للبحث في الوضع اليمني. كان ذلك عقب اكتشاف القنبلة في سروال الشاب «الملهم» عمر الفاروق الذي كان ينوي تفجيرها فوق ديترويت. كتب مليباند في عدد الثلاثاء من «الإندبندنت» البريطانية: «بكل بساطة، لا يمكن إعادة الاستقرار إلى اليمن، في وقت لا يعلم أكثر من نصف سكانه من أين ستأتيهم وجبة الطعام القادمة». تصوروا كم هو جارح مليباند هذا، وجارح أكثر لأنه يقول الحقيقة، وجارح أكثر لأنه أحرص على الجياع من ذويهم، حسبما يتبدى من قراءة مقاله. يواصل مليباند «إن أكثر من نصف سكان البلاد بحاجة للمعونة الإنسانية». يعني ذلك ببساطة أننا غير قادرين على تلبية احتياجات 14.7 مليون يمني، يعني بكل وضوح وبإهانة للكرامة الوطنية، أن هناك 14.7 مليون يد سفلى في البلاد.
 
لماذا يد اليمن دائماً هي السفلى؟ لماذا عودتنا أنظمنتا السياسية المختلفة على طلب المساعدة ومد اليد؟ لماذا أصبح طلب المساعدة سياسة متبعة لدينا، لا فرق بين من يطلبها في إشارات مرور صنعاء، بصدر عار ووجه بائس، وآخرين يطلبونها في إشارات مرور لندن والرياض ونيويورك. كم أشعر بالتعاطف مع حال أي وفد يمني يأتي إلى مثل هذه المؤتمرات المسماة «أصدقاء اليمن»، مكلفون هم بالمجيء، ولا بد لهم من حضور «حفلة العشاء الخيري الدولي»، الذي نجمع فيه فتات ما يتساقط من مائدة اليد العليا الدسمة الناعمة، والذي لا يكفي 14.7 مليون يد تتضور جوعاً في البلدة التي وصفت يوماً بأنها «طيبة».
 
كيف أهينت هذه البلدة التي يفخر العرب بانتسابهم إليها؟ وكيف أصبح اليمني يتسول لقمة عيشه من القريب والبعيد؟ كيف غاب عنا أن هذه المؤتمرات الدولية لن تنفع، وأن أموال المعونات تأتي بأجندات الدول التي تعطي المساعدات؟ كيف لم ندرك أن التسول كسر فينا الشعور بالاعتزاز الوطني، وأن الوقوف على أبواب المؤسسات الدولية أمر مهين لكرامتنا الوطنية؟ إنها مهزلة ينبغي أن تتوقف، مسرحية هزلية انفض عنها جمهورها لكثرة تكرارها على مسارح مختلفة، في الرياض ولندن ونيويورك وأبوظبي.
يجب أن نبدأ عهداً جديداً نعصب فيه على بطوننا إلى أن نجد المخارج المناسبة، إن الأموال التي نحصل عليها تسلبنا أغلى بكثير مما حصلنا عليه، إنها تفقدنا إنسانيتنا وكرامتنا وسمعتنا الدولية. لسنا فقراء حتى نتسول عواصم الأشقاء والأصدقاء، كل ما نحتاجه أن نفتش في أنفسنا عن قدراتنا الذاتية، ومواردنا الطبيعية، ونتحلى بالشجاعة الكافية في مواجهة أنفسنا، كل ما نحتاجه أن تقف سياسة التسول المنظم التي ورثناها منذ عهود خلت. 
 
لو توقفت عجلة الفساد في البلاد لما احتجنا إلى أحد، لو استغلت ثروتنا السمكية لما احتجنا إلى المساعدات، ولا حتى إلى آبار النفط، لو ضبطنا الوضع الأمني لتدفقت أموال السياحة وهي كافية، لو أحيينا أساليب الأجداد في بناء السدود لما كتب مليباند في الإندبندنت «إن صنعاء التي هي واحدة من أقدم المدن في العالم ستصبح خلال عقد من الزمن أول عاصمة ينضب ماؤها». 
 
يجب أن نقنع أنفسنا بأننا لا نحتاج المساعدات الخارجية، لا نحتاجها لأنها تجرح الشعور الوطني، ولأنها عيب في حق شعبنا الذي يشعر بالإهانة كلما سمع نشرات الأخبار، لا نحتاجها لأنها مرّة كدواء مضاعفاته أكثر من نفعه، لا نحتاجها لأن أهلنا عاشوا حياتهم الكريمة من دونها، لا نحتاجها لأنها تكرس في أذهان أجيالنا صورة اليد السفلى، والشيخ المسن في تقاطع شارع «حدة»، والعجوز المسنة على باب الجامع الكبير، لا نحتاجها لأنها لن تنفعنا، واسألوا الصوماليين، واسألوا شعوب جنوب الصحراء في افريقيا هل نفعتهم هذه المساعدات. 
 
هل تذكرون يوم أن غضب المحيط على ساحل عمان، وضرب الساحل، وجاء الدمار، وتسارعت اليد العليا لنجدة عمان، غير أن سلطانها شكر الجميع، وقال بحزم «لا نحتاج»؟ هل يمكن تصور كم من الاعتزاز الوطني سكبه السلطان في روح شعبه، حينما رفض قبول المساعدات، وهو ربما كان في حاجة إليها.
 
نحن لا نحتاج المساعدات، صدقوني، لا نحتاج أكثر من أن نفكر بطريقة مختلفة، بطريقة إبداعية، لا نحتاج إلا إلى التخلي عن سياسة التسول التي سكبت ماء وجوهنا على كل رصيف وفي كل عاصمة. هذه المهزلة ينبغي أن تقف، وعندها سنواجه مصيرنا بأنفسنا، وسوف يبرز منا أجمل ما فينا، وسوف يزول الرماد عن جمرنا الحقيقي، وتعود صورة اليمني الكريم المعطاء، الذي اشتهر بيده العليا الممتدة بالعون والمساعدة، التي تحتضن اليوم أكثر من مليون من أشقائنا من القرن الافريقي من دون ضجيج أو رياء.
علينا فقط التحلي بروح المبادرة، وتفجير طاقاتنا والتركيز على روح الشعب الكامنة التي لا تحتاج أكثر من قدح شيء من نار الغيرة الوطنية فيها.
 
أعرف أن كلامي هذا لن يعجب الكثير، وأن «المنظرين الاقتصاديين» في اليمن، سيقولون هذه خواطر تصلح لكتابة الشعر، وليس لإدارة البلاد، وأعرف أن آخرين سيقولون مجرد رؤى طفولية غير ناضجة، لكنني أعرف أنني لو سألت هؤلاء المنظرين عن مصير مليارات من أموال الدعم الشقيق والصديق التي قدمت على مدى سنوات طويلة، لو سألتهم أين مصيرها للاذوا بالصمت.
 
قلت للسيدة ماريوت: لماذا تأخر صرف ما يزيد على 7 مليارات مرصودة من 2006 لليمن؟ قالت: «هناك متطلبات تخص الشفافية». قلت: تقصدين الفساد؟ قالت: «بالتأكيد».
 
خلاصة الكلام البلد الذي يعيش على المعونات الدولية هو مجرد متسول من جملة المتسولين في إشارات المرور في صنعاء، لا وزن له في الميزان الدولي، إلا بقدر خوف المجتمع الدولي مما يمكن أن يخرج منه من شرور. هذه هي الحقيقة المرّة التي علينا أن نعترف بها بصراحة أولاً، ثم نواجهها بشجاعة بإجراءات نقدر عليها شريطة أن نقنع أنفسنا من الآن بعدم جدوى سياسة التسول. 
 
ينبغي أن نخجل من تاريخنا الذي امتدت يده العليا إلى سليمان بالهدية، وهو الملك الذي لا يحتاجها، فيما يد بلقيس اليوم تتسول جنود سليمان «من الجن والإنس فهم يوزعون».
 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< مطربون كبار غيّروا كلمات أغانيهم لإرضاء المستمعين
< أغنى رجل في روسيا غير قادر على شراء "بيتزا"
< الجيش يتقدم بميفعة بعد اشتباكات عنيفة .. والقاعدة تلحق خسائر بالجيش من خلال الكمائن المسلحة
< مصدر مسؤول بوزارة الكهرباء يطمئن المواطنين ويعد بإنهاء الانطفاءات قريباً
< صدور قرارات وزارية بتعيينات في فروع قيادة قوات الأمن الخاصة " الأمن المركزي سابقا" ( الأسماء - الوظائف)
< هدوء حذر بعد يوم دام .. قائد المنطقة الرابعة يلتقي وجهاء المحفد وتعزيزات عسكرية تصل ابين وشبوة والجيش يستعد لشن حملة جديدة
< مصدر بوزارة الدفاع يوضح الأسباب الرئيسية لتعثر تسليم موقع حديقة " 21 مارس " وما كان يعرف بـ"الفرقة الأولى مدرع" سابقاً

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقات الزوار
1-
يمني حر -- 02-05-2014
صدقت ورب الكعبه اننا اصبحنا نتسول كل شي حتى هويتنا صارت مسخره للاخرين ازعمائنا اين هم هل استساغوا المذله لنا ولهم ام تعودوا على الشحاته باسمنا ولا يهمهم كرمتنا كل مسول بهذه الدوله من اصغرموظف الى اكبرمسوءل لا يعمل الا لمصلحته فقط اذهب الى اي دائره وشوف كل واحد لا يقوم بعمله الذي وضع فيه الا باجر
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: