آخر الأخبار :
خطة المبعوث الأممي إلى اليمن غريفيث في مراحلها الأخيرة ( تفاصيل) أكثر من 6 ملايين يمني يعيشون في فقر مدقع بسبب انقطاع المرتبات صدور قرار جمهوري بتعيينات عسكرية أول رد إماراتي على تصريحات وزير الداخلية بشأن عدم تمكنه من دخول عدن إلا بإذن الإمارات وسيطرتها على ميناء ومطار عدن الخدمة المدنية تعلن الثلاثاء اجازة رسمية قائد القوات المشتركة السعودية : ساعة الحسم في اليمن اقتربت! بالصور .. ناطق التحالف يكشف تفاصيل إستخدام أب لأبنته الصغيرة كدرع بشري أثناء تحرير مناطق في صعدة وتسليمها للحكومة الشرعية الرئيس هادي يستقبل اللجنة العسكرية المعنية بتطبيع الأوضاع في سقطرى الرئيس هادي يستقبل وزير الاشغال والسفير السعودي لدى اليمن ويطلع على نتائج زيارتهما لسقطرى قوات الجيش الوطني تتقدم وتسيطر على مواقع جديدة في حرض

استطلاع رأي

هل سيتغير شيئ في المسار السياسي للأزمة اليمنية مع إستقالة ولد الشيخ وتعيين البريطاني مارتن بدلاً عنه ؟

نعم
لا
لا أعلم

اقتل شقيقك أو نقتل أمك.. "الحوت الأزرق" يصل لبنان وضحايا من دول عربية

اقتل شقيقك أو نقتل أمك.. "الحوت الأزرق" يصل لبنان وضحايا من دول عربية

اليوم برس - متابعات |
   الخميس ( 19-04-2018 ) الساعة ( 1:44:22 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
 
إجتاح معظم دول العالم موجة ذعر حقيقية من لعبة "الحوت الأزرق" الإلكترونية الموجهة إلى المراهقين وتدفعهم إلى الانتحار.
 
هذه اللعبة موجودة على شبكة الإنترنت، وتتكون من تحديات لمدة خمسين يوما، وفي التحدي النهائي يُطلب من اللاعب قتل نفسه.

ظهرت هذه اللعبة في روسيا في عام 2013، وكانت محدودة الانتشار حتى عام 2016 عندما انتشرت بين الشباب والمراهقين هناك على نطاق واسع.

وبعد ذلك وقعت حالات انتحار تم ربطها باللعبة، وهو ما خلق حالة من الذعر في روسيا.

وتم اتهام مخترع هذه اللعبة، وهو روسي يدعى فيليب بوديكين ويبلغ من العمر 21 عاما، بتحريض نحو 16 مراهقة على الانتحار.

وقد ألقت السلطات القبض عليه، ومثُل أمام القضاء الذي أدانه وحكم عليه بالسجن.

وتتكون اللعبة من 50 مهمة، تستهدف المراهقين بين 12 و16 عاماً.

وبعد أن يقوم الشخص بالتسجيل لخوض التحدي، يُطلب منه رسم حوت على ذراعه بأداة حادة.

ثم تتوالى المهمات التي يتم تكليف اللاعبين بها حتى يصلوا إلى التحدي الرئيسي وهو الانتحار بطرق مختلفة.

ويسود اعتقاد بأن مصمم اللعبة استوحى اسمها من إقدام الحوت الأزرق في بعض الحالات على "الانتحار"، وذلك باتجاهه إلى الشاطئ.

تسببت اللعبة في حالات وفاة بين الأطفال والمراهقين حول العالم، وصولا إلى الدول العربية، حيث سُجلت ست حالات وفاة.

وانتحر خالد (18 عاما)، وهو إبن نائب سابق يُدعى حمدي الفخراني، ليكون بذلك الحلقة الأحدث في ما يبدو أنه سلسلة من الحوادث والجرائم التي تم ارتكابها بدافع من اللعبة، بحسب تقارير.

ومصر ليست الدولة العربية الأولى التي تثار فيها مخاوف بشأن لعبة "الحوت الأزرق".

ففي الكويت، دشنت السلطات في يوليو/تموز الماضي تحقيقا في ثلاث حالات انتحار في أقل من شهر يعتقد أنها مرتبطة باللعبة.

وفي فبراير/شباط الماضي، حذرت منظمات مدافعة عن الطفولة في تونس من تنامي خطر لعبة "الحوت الأزرق" مع رابع حالة انتحار بين الأطفال بسببها.

وكانت الشرطة في مدينة سوسة قد تدخلت لإنقاذ طفلة (12 عاما) من الموت حينما كانت تهم بالخوض في مياه البحر بملابسها تنفيذا لتعليمات لعبة على هاتفها المحمول.

وبحلول ديسمبر/ كانون الأول الماضي، كانت لعبة الحوت الأزرق قد حصدت أرواح خمسة أطفال في الجزائر، بينما نجا آخرون من الموت، بحسب تقارير.

وخلف ذلك حالة هلع حقيقية في أوساط الأسر الجزائرية، وسط تساؤلات عن كيفية الوقاية من هذه اللعبة الخطيرة.

وتبقى روسيا، التي صمم أحد شبابها هذه اللعبة، هي المتضرر الأكبر، حيث تجاوز عدد ضحاياها الـ130 طفلا ومراهقا.
 
** هدف اللعبة
 
عن تفاصيل هذا الملف المخيف قالت المعالجة النفسية، ريبيكا اسبانيولي، للأناضول، إن "لعبة الحوت الأزرق انتشرت عام 2016، بعد نشر مقال صحفي عنها في روسيا تحدث عن انتحار 130 مراهقا جراء اللعبة".
 
وأوضحت أن "اللعبة ولدت على يد طالب علم نفس سابق، يدعى فيليب بوديكين (21 عاما)، عام 2013، بهدف القضاء على الأشخاص غير المنتجين في المجتمع، وبعدها وجدت اللعبة طريقها إلى أكثر من دولة".
 
وبشأن ضحايا لعبة "الحوت الأزرق" في الدول العربية، قالت اسبانيولي إنه توجد "حالات في لبنان والأردن ومصر وتونس والمغرب، إلا أن الحالات في لبنان لم تصل إلى مرحلة الانتحار".
 
** مجموعات تحريضية
 
تلك اللعبة، ، تستند على العلاقة بين المشاركين، حيث تنطوي على سلسلة من الواجبات، التي تعطى من جانب المشرفين، مع حث اللاعبين على إتمامها، لتنتهي بتحدٍ أخير هو "الانتحار".
 
وقالت المعالجة النفسية إن "الفضول وحب اكتشاف تحديات اللعبة، والأشخاص الذين يعانون حالات نفسية خاصة، مثل العزلة والاكتئاب، كلها أسباب لإدمان لعبة الحوت الأزرق والامتثال لأوامرها وتنفيذها حتى وإن كان فيها إيذاء لأنفسهم".
 
وأوضحت اسبانيولي أن "اللعبة تستهدف الأشخاص دون الـ 18 عاما، كونهم يتأثرون بالمحيط بشكل لا إرادي، ومن السهل أن يتعايشوا مع اللعبة تعايشا كاملا، وهو ما يدفعهم إلى تنفيذ أي طلب يطلبه القائمون عليها".
 
وشددت على أن "الخطورة اليوم لا تتوقف على اللعبة فحسب، إذ سمحت لبعض الأشخاص بتكوين مجموعات تحريضية على وسائل التواصل الاجتماعي، لحث الأطفال على الانتحار".
 
وتابعت: "من هنا نلاحظ أن دولا عديدة استحدثت قانون الجرائم الإلكترونية، لمحاكمة مرتكبي هذه الجرائم ومعاقبتهم".
وعن دور الأهل في التوعية والمراقبة، حثت اسبانيولي الأهل أن "يكونوا على درجة عالية من الوعي لناحية تصرفات أطفالهم وتفقّد هواتفهم وحواسيبهم، ومراقبة كل ما يتصفحونه، بهدف حمايتهم".
 
** فيديو مرعب
 
المراهق اللبناني، مصطفى الفار، أدمن لعبة "الحوت الأزرق" لفترة، لكنه تمكن من الإفلات من براثنها في آخر لحظة.
 
"الفار" قال للأناضول: "دخلت في اللعبة بسبب الفضول وحب الاستكشاف، بعد أن سمعت أصدقائي يتحدثون عن دهاليزها".
 
وتابع: "المشرف على اللعبة يوزع تحديات مختلفة على المشاركين، تبدأ بطلبات بريئة، مثل رسم حوت على قصاصة من الورق، ثم يوسع قاعدة تحدياته لتصل إلى مراحل الصعوبة، مثل قطع الشفتين أو نحت الجسم وتشويهه".
 
وأضاف: "كما طلب مني المشرف الاستماع إلى موسيقى غريبة، وتحداني بمشاهدة فيديو مرعب في منتصف الليل".
 
ومضى قائلا: "عقب مجموعة أسئلة وتحديات سألني إن كنت قادرا على قتل شقيقي، وهددني إن لم أفعل سيقتل أمي".
 
وأردف: "عندما رفضت أرسل لي عنوان سكني وتاريخ وفاتي، ما أدخلني في حالة هستيرية وبكاء حاد.. وبعد أن اكتشف والدي الموضوع منعني من استخدام هاتفي لمدة شهر وعرض حالتي على معالج نفسي".
 
وختم المراهق اللبناني بقوله: "أنصح كل طفل ومراهق بأن لا ينقادوا وراء مثل هذه الألعاب، التي من شأنها القضاء على حياتهم بكبسة زر".
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< محمد علي الحوثي يعيد فتح ملف اغتيال الرئيس الحمدي ويتعهد بكشف الوثائق وكشف القاتل !
< الشميري يبحث مع الخارجية الاندونيسية مزيدا من التسهيلات لرجال الاعمال اليمنيين
< بعد تقرير " هيومن رايتس " عن جرائم القتل والإغتصاب .. وزير الداخلية يوجه بالقبض على مسؤول مركز اللاجئين الأفارقة السابق
< تحذير لريال مدريد من "الفريق الوحيد القادر على هزيمة الملكي"
< منظمة سلام بلا حدود تطلق مسابقتها الاولى لفن التصوير الفوتوغرافي في يوم السلام العالمي ( جوائز وسفريات خارجية )
< الإمارات والصومال.. هل يصل التوتر حد القطيعة؟
< برلماني يكشف عن تشريع حوثي يفرض زكاة "الخُمُس" على اليمنيين


اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: