آخر الأخبار :
ماذا يعني تحرير مطار الحديدة من سيطرة الحوثيين ؟ شركة آرامكو السعودية تعلّق على أنباء إستهداف منشآتها بصاروخ باليستي أطلقه الحوثيون المبعوث الأممي لليمن يغادر صنعاء دون تقدم في مفاوضات الحديدة قوات الجيش الوطني تسيطر على مواقع في جبهة نهم شرق العاصمة صنعاء مواجهات عنيفة بين الحوثيين وقوات الجيش والمقاومة في جبهة كتاف بصعدة محافظا الضالع ولحج يؤديان اليمين الدستورية امام رئيس الجمهورية آخر مستجدات المعارك من مطار الحديدة لماذا يمثل تدشين شركة إتصالات وإنترنت جديدة في عدن ضربة موجعة للحوثيين ؟ وماهي آلية عمل تلك الشركة ؟ زعيم كوريا الشمالية يزور الصين للمرة الثالثة هذا العام شرطة الجوف تتسلم 30 طقماً امنياً بدعم من السعودية

استطلاع رأي

هل سيتغير شيئ في المسار السياسي للأزمة اليمنية مع إستقالة ولد الشيخ وتعيين البريطاني مارتن بدلاً عنه ؟

نعم
لا
لا أعلم

هذه هي الشروط التعجيزية التي وضعها الحوثيون أمام المبعوث الأممي " غريفيث " والتي تهدد آمال التسوية

هذه هي الشروط التعجيزية التي وضعها الحوثيون أمام المبعوث الأممي " غريفيث " والتي تهدد آمال التسوية

اليوم برس - الأناضول |
   الخميس ( 07-06-2018 ) الساعة ( 3:59:48 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
القراءات : 2800
 
غادر المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث العاصمة صنعاء بخيبة أمل، بعد لقاءاته مع قيادات من جماعة "الحوثيين" بشأن وقف تقدم القوات الحكومية المدعومة من التحالف صوب مدينة الحديدة الساحلية.
 
المدينة المطلة على البحر الأحمر ويقارب عدد سكانها أكثر من 600 ألف، تضم الميناء التجاري الرئيس للبلاد الذي يستقبل معظم الإمدادات الإنسانية لسكان اليمن الذي مزقته الحرب.
 
وعلى الرغم من حديثه عن "تفاؤل تجاه ما سماها ردود الأفعال الإيجابية"، إلا أن مصادر مقربة من المبعوث الأممي أكدت أن زيارته لصنعاء التي استمرت لمدة 3 أيام، وانتهت مساء الثلاثاء، لم تحقق أي اختراق في جدار الأزمة.
 
وكشف مصدر في مكتب الأمم المتحدة باليمن للأناضول، أن المبعوث الأممي غادر صنعاء غاضبا من "الشروط التعجيزية" التي وضعها الحوثيون مقابل الموافقة على تسليم ميناء الحديدة غربي البلاد.
 
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، كونه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام، إن جماعة الحوثيين وافقت على وضع الميناء الخاضع لسيطرتهم تحت إشراف أممي، لكنها وضعت "شروطا تعجيزية" مقابل ذلك.
 
واشترطت الجماعة أن يعلن تحالف دعم الشرعية الذي تقوده السعودية، وقف عملياته العسكرية الجوية، وأن تقوم الحكومة الشرعية بدفع مرتبات موظفي الدولة في العاصمة صنعاء وبقية المناطق الخاضعة للحوثيين، والتي لم تصرف منذ عشرين شهرا، وفقا للمصدر.
 
ومن ضمن الشروط التي وضعها الحوثيون، أن تصدر الأمم المتحدة بيان إدانة لمقتل صالح الصماد رئيس ما يسمى "المجلس السياسي الأعلى" الذي كان يدير شؤون الدولة في مناطق الحوثيين، وقتل بغارة لطيران التحالف يوم 19 أبريل / نيسان الماضي.
 
وبحسب المصدر، فقد رحبت جماعة الحوثي بالاستئناف المرتقب للرحلات التجارية إلى مطار صنعاء والمتوقفة منذ أغسطس / آب 2016 ، لكنها رفضت أن تخضع الرحلات للتفتيش في مطار بيشة السعودي.
 
وجددت السعودية مطلع أبريل / الماضي، طلبها من الأمم المتحدة ومجلس الأمن وضع ميناء الحديدة تحت إشراف دولي.
 
ونهاية مارس / آذار 2017، طالب التحالف الذي يدعم عسكريا الحكومة اليمنية بوضع الميناء الخاضع للحوثيين تحت إشراف الأمم المتحدة، لكن الأخيرة رفضت الطلب السعودي حينها.
 
والاثنين الماضي، التقى جريفيث في صنعاء خليفة "الصماد" مهدي المشاط، وجرى خلال اللقاء مناقشة خطة المبعوث الأممي وورقة العمل التي سيعرضها على مجلس الأمن الدولي في 19 يونيو / حزيران الجاري، بحسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) النسخة التي يديرها الحوثيون.
ووفقا للوكالة، شدد المسؤول الحوثي على أن تقوم الأمم المتحدة بدورها في إعادة فتح مطار صنعاء أمام الرحلات التجارية، وأن يتم رفع الحظر المفروض على ميناء الحديدة من قبل التحالف.
وأشارت الوكالة إلى أن المبعوث الأممي قدم التعازي للمشاط والشعب اليمني في حادثة اغتيال القيادي الحوثي صالح الصماد، وقالت إنه وصفها بـ "المؤلمة".
 
ومنتصف مايو / أيار الماضي، أعلن "التحالف" الذي تقوده السعودية إطلاق عملية عسكرية واسعة باتجاه مدينة الحديدة للسيطرة على مينائها التجاري.
 
وقال وزير الخارجية اليمني الجديد خالد اليماني، الثلاثاء، إن القوات الحكومية باتت على بعد 10 كلم من مدينة الحديدة.
 
وفي السياق، أطلق محمد علي الحوثي رئيس ما يسمى "اللجنة الثورية العليا" (لجان حوثية تسيطر على مؤسسات الدولة عبر مندوب في كل منها يسمى "المشرف")، الثلاثاء، جملة تهديدات ضد التحالف.
وتوعد "الحوثي" في مقابلة مع قناة "الميادين" اللبنانية، التحالف بما وصفها بـ "مفاجآت عسكرية، قال إنها متوفرة لديهم وربما تحصل في القريب العاجل"، دون الكشف عن ماهيتها.
 
ولا يُعرف ما هي المحطة المقبلة لـ "مارتن جريفيث" بعد مغادرته صنعاء، لكن مصادر أممية قالت إنه توجه إلى العاصمة الأردنية عمان التي تحتضن مقره الرئيسي.
 
ومن المقرر أن يقدم "جريفيث" لمجلس الأمن في 18 يونيو / حزيران الجاري خارطته لحل الأزمة اليمنية، والتي تأتي خلاصة لجولات إقليمية مكثفة بدأها منذ مطلع مارس / آذار الماضي، عقب تسلمه الملف اليمني خلفا للمبعوث الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد.
 
ورعت الأمم المتحدة 3 جولات من مشاورات السلام منذ تصاعد النزاع في 26 مارس / آذار 2015، لكنها عجزت عن تحقيق أي تقدم نحو إنهاء الحرب.
 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< السودان يؤكد قطعه جميع الاتصالات العسكرية مع كوريا الشمالية
< مصر تخسر آخر مبارياتها الودية قبل المونديال
< ‏‫القبض على سبعة أشخاص تشبهوا بالنساء على كورنيش جدة في السعودية
< إعلان من السفارة اليمنية بماليزيا للطلبة اليمنيين الدارسين من الذين لديهم إشكالات في التأشيرة
< مؤسسة منصة للإعلام تختتم اللقاء التشاوري الثاني لمواجهة خطاب الكراهية والتحريض في وسائل الإعلام اليمنية بصنعاء
< صدور قرارين جمهوريين بتعيينات
< التحالف يلقي منشورات على سكان مدينة الحديدة ( صوره)


اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: