تطوير لقاح إنفلونزا يمكن تطبيقه ذاتيا!

طور علماء جامعة واشنطن الأمريكية لقاحا للإنفلونزا يمكن إرساله إلى المرضى عبر البريد، للاستخدام الذاتي دون مساعدة أحد.

ويأتي اللقاح على شكل "لصاقة" لا تتطلب أي تدريب لاستخدامها، وهو آمن "حتى الآن" للحيوانات والبشر، ويمكن شحنه مباشرة إلى باب المنزل.

وعادة، يتم تطوير اللقاحات بناء على أي من السلالات المحتملة التي يعتقد العلماء أنها ستكون مهيمنة في موسم معين. ولكن هذا يعني أنها تحمي الأشخاص من جزء معين من جميع فيروسات الإنفلونزا، وأي تغير يمكن أن يجعلها غير فعالة حتى ضد تلك التي تستهدفها بشكل أفضل.

ويهدف العلماء منذ فترة طويلة إلى إنتاج لقاح للعديد من السلالات، أو حتى جميع الفيروسات. ولم يخطط الباحث الرئيسي، الدكتور كارتر وفريقه، للنتيجة الأخيرة، حيث تمثل الهدف الأولي في إحياء فكرة وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المتقدمة (DARPA).

وقال كارتر إنه توجب عليهم اختيار كل من الأداة والمضاد، وهو العلاج المعزز لنظام المناعة الحقيقي الذي يمكن أن يحقق هذا الهدف.

وأتت النتيجة النهائية عبارة عن أداة مساعدة يمكن توصيلها عبر الأدمة (الجلد)، باستخدام إبرة مجهرية قصيرة، أو لصاقة تحتوي على العديد من الإبر المجوفة الصغيرة، والتي لا يمكن الشعور بها.

ويقول الدكتور كارتر، إن اللقاح تفوق من ناحية عدد السلالات القادر على منعها، كما أن الاستجابة المناعية أوسع وتستطيع إيقاف المزيد من الفيروسات، حتى وإن لم تكن متطابقة تماما.

المصدر: ديلي ميل

 

للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< احتراق "نوت-9" أحدث هواتف سامسونغ!
< "معجزة إلهية".. طفل بأربع أرجل يثير حيرة الأطباء!
< الكرملين: العمليات الإسرائيلية في سوريا خرق لسيادة هذا البلد
< القمة الكورية الثالثة تخرج باتفاقات مهمة
< بكين تتحدى ترامب وتفرض رسوما على 5200 سلعة أمريكية
< قائد القوات السودانية : باقون في اليمن
< نائب رئيس مجلس النواب " الشدادي " يلتقي رئيس مجلس الامة الكويتي

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: