وفاة صحفي يمني بارز في تركيا

 
قالت مصادر يمنية في مدينة اسطنبول التركية ان صحفيا يمنيا بارزا توفيا متأثرا باصابته بفيروس كورونا ، بينما أفادت مصادر أخرى بأن الوفاة طبيعية نظراً لإصابته بوعكة صحية .

توفي المناضل والكاتب المعروف "علي بن عبدالله الواسعي" مساء الأحد، في مدينة اسطنبول التركية، وذلك عن عمر قارب التسعين عاماً.

وغادر الواسعي البلاد، عقب الانقلاب الذي نفذته مليشيا الحوثي على الدولة في سبتمبر 2014.

وكان "الواسعي" رحمه الله من أوائل المناضلين الذين واكبوا ثورتي 48 و26 سبتمبر المجيدة، ضد النظام الإمامي الكهنوتي، وتعرض بسب ذلك للسجن سبع سنوات عقب فشل ثورة 48.

ولد علي بن عبد الله الواسعي في العام 1349هـ. 1930م بمنطقة "آنس" في الجنوب الغربي من صنعاء، وهو أب لثلاثة أبناء وثلاث بنات.

يقول الواسعي في حوار صحفي قديم له: نشأت في زمن كان اليمن معزولاً عن العالم، ولم يكن لدينا مدارس حديثة بل كان الطالب يدرس في "كتّاب".. القرآن الخط والحساب وبعض المعلومات الدينية؛ انتظمت بعد ذلك في دراسة العلوم الشرعيّة والعربية في حلقات مسجديّة، ثمّ دخلتُ مدرسة رسميّة كان اسمها المدرسة العلمية، يدرّس فيها الفقه والعربية والتفسير وأصول الفقه وأصول الدّين. مكثت فيها سنة وكنتُ ممن يبحثون عن الكتب العصرية الصادرة من مصر والشام مما جعلني أفهم أنّنا نعيش في وضع متخلّف وقد دفعني ذلك إلى التّطلّع لتغيير الوضع فاشتركت في ثورة الـ 1948 التي فشلت وسبب ذلك دخولي السجن مكثتُ فيه سبع سنوات.

ويضيف: فررت بعد ذلك إلى عدن، ثمّ سافرت إلى مصر ودرستُ هناك، في معهد صحّي، الصحة الوقائيّة وعدت إلى اليمن عام 1957.

عمل الواسعي بعد عودته في الصحة وبعد ثورة 1962 التي شارك فيها استمرّ عمله في وزارة الصّحة، وفي عام 1966 سافر إلى دمشق للدراسة.

خلال تواجده للدراسة في مصر حدث العدوان الثلاثي عام 1956م وتطوّع حينها في المقاومة الشعبية، كما تطوّع أثناء تواجده في دمشق ضمن الطلبة العرب.

عمل الواسعي مديراً عاماً للصحة الوقائية، كما عمل في إذاعة صنعاء، يقول: كنت أكتب تعليقاً على الأخبار أيام السبعين التي كانت فيها صنعاء محاصرة من قوات الملكيين وكنتُ مشرفاً على البرامج. وكنتُ أكتب وأقدّم بعض البرامج كبرنامج "أضواء على الدّستور" و"جريدة الصّباح" و"الأسرة" كما أنشأت برنامج "فتاوى".

عمل في المجلس الوطني في الستينيات، وكان نائباً للأمين العام لمجلس الشورى.

أسس ورأس تحرير مجلّة الإرشاد التي استمرت في الصدور 12 عاماً، ثم أسس مجلّة النّور، وكتب في عدة صحف أهمها؛ الصحوة ـ الوحدة ـ الميثاق ـ 26 سبتمبر ـ المستقلّة، وكان لهم عمود أسبوعي شهير في صحيفة "الصحوة" الناطقة باسم حزب الإصلاح، بعنوان "وخز الضمير".

له كتاب عن رحلاته الخارجية إلى أوربا وأمريكا واندونيسيا وباكستان كان يعده للطباعة، كما له كتيبات أخرى أحدها بعنوان "تأملات مجنون" الذي يقول انه يعتز به أكثر من غيره، ويقول انه كان يمرّ بحالة غير طبيعية في فترة من الفترات، وأنه صوّر في ذلك الكتاب كل ما مرّ به.

إلى جانب ذلك قام بتحرير وإعداد كتاب "الطريق إلى الحرية" الذي يعدّ أحد الكتب التي تطرقت لأهم حقبة في تاريخ اليمن الحديث، من خلال ما عاشه مؤلفه الراحل العزي صالح السنيدار (1901- 1977).

*بتصرف عن عن المصدر أون لاين

 

للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< محافظ حضرموت يفتتح وحدة التشخيص الجزيئية والمناعية( PCR)
< لجنة الطوارئ برئاسة رئيس الوزراء تناقش المستجدات لتنفيذ التدابير الوقائية لمواجهة كورونا
< مبيعات الصين من الكمامات نحو 4 مليارات قناع منذ بداية مارس
< بالصور .. الحوثيون يقصفون السجن المركز بتعز باكثر من 15 قذيفة وسقوط فتلى وجرحى من النساء
< محافظ حضرموت : قرار منع القات نهائي ولا رجعة عنه
< قوات الجيش الوطني تتقدم وتسيطر على مواقع في مديرية الحزم بالجوف
< تفاصيل جديدة في صفقة زيدان ويوفنتوس وريال مدريد

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: