موجة حارة تجتاح أوروبا والحرارة تتجه لمستويات قياسية قد تتخطى 48 درجة

 
اجتاحت موجة حارة الدول الأوروبية وخاصة إسبانيا والبرتغال. وبينما تستعد حكومات لمواجهة أي حرائق غابات قدمت محمية للطرائد في بودابست وجبات مثلجة لحيواناتها في حين دعا متجر بقالة في فنلندا زبائنه للمبيت كي ينعموا بالجو البارد.
 
وتسبب فصل الصيف في انتشار الجفاف وحرائق الغابات في بريطانيا واليونان حيث لاقى عشرات الأشخاص حتفهم بينما حذرت السويد من حرائق غابات يوم الجمعة.
 
والموجة الحارة التي تجتاح منطقة إيبريا بسبب الرياح السخانة القادمة من شمال أفريقيا هي الأشد منذ 2003.
 
وستظل درجات الحرارة في الكثير من مناطق إسبانيا والبرتغال فوق 40 درجة مئوية حتى يوم الأحد على الأقل وقد تزيد بواقع درجتين أو ثلاث درجات. وقد يرفع هذا درجات الحرارة إلى أكثر من المستوى القياسي الذي سجلته أثينا عام 1977 عندما بلغت درجة الحرارة 48 درجة مئوية.
 
وسبق أن بلغت درجات الحرارة في إسبانيا والبرتغال مستوى قياسيا هو 47 درجة. وفي البرتغال بثت وسائل إعلام محلية تقارير عن كيف ستزيد درجات الحرارة هناك عن وادي الموت في كاليفورنيا وهو واحد من أسخن المناطق في العالم.
 
وقالت آنا باسكوال (56 عاما) وهي عاملة نظافة في أحد المطاعم الفاخرة "ستكون لشبونة واحدة من أشد مدن العالم حرارة خلال مطلع الأسبوع لأن الساعة العاشرة صباحا الآن لكن الطقس شديد الحرارة بالفعل... إنه حقا لا يحتمل".
 
وفي اليونان تسببت حرائق الغابات في مقتل 91 شخصا الشهر الماضي.
 
أما في سويسرا فقد أبلغت خدمات السكك الحديدية عن زيادة كبيرة في عدد الركاب فيما يهرب سكان المدن إلى جبال الألب. وتمشط سلطات المصايد في مقاطعة زوريخ الجداول لإنقاذ الأسماك من الاختناق مع جفاف المياه أو انخفاض مستويات الأكسجين.
 
وسمح الجيش السويسري لجنوده بارتداء السراويل القصيرة والقمصان بدلا من الزي التقليدي.
 
وفي الدول الاسكندنافية بلغت درجات الحرارة مستويات قياسية في الأيام الماضية. وفي السويد مثلا كان يوليو تموز شهرا حارا بشكل قياسي واشتعلت حرائق غابات في مناطق من البلاد. وحذرت السلطات من خطر اندلاع حرائق الغابات مجددا.
 
وفي فنلندا دعا فرع من أفرع سلسلة متاجر بويوس هاجا الكبرى أكثر من 100 من زبائنه للمبيت في متجره المكيف يوم السبت.
 
ويبلغ متوسط درجات الحرارة في فنلندا 19 درجة مئوية لكن درجات الحرارة اقتربت من 30 درجة مئوية هذا الأسبوع. ولا يملك كثير من الفنلنديين أجهزة تكييف في منازلهم.
 
وفي ألمانيا قالت شركة السكك الحديدية دويتشه بان إنها ستقدم المياه مجانا للركاب في حالة حدوث تأخير وستواصل تشغيل أجهزة التكييف في قطاراتها حتى لو كانت خاوية.
 
وعلى مشارف العاصمة المجرية بودابست قالت محمية بوداكيسكي إنها تساعد حيواناتها على تحمل درجات الحرارة العالية بتقديم الفواكه المثلجة لها مع وضع نظام غذائي يعتمد على تقليل اللحوم وزيادة المواد المغذية.
 
(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن) / رويترز
 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< اتساع نطاق أكبر حريق غابات في كاليفورنيا
< آلاف الدروز يحتجون في تل أبيب على قانون القومية
< إدانات واسعة لمحاولة اغتيال مادورو وبوليفيا تتهم واشنطن
< نجاة رئيس فنزويلا من محاولة اغتيال
< مصرع قيادي حوثي في البيضاء
< النابغة الصغير يحطم قواعد الالتحاق بالجامعات
< "رقم خيالي".. هذا هو الفارق بين سعر صلاح وباقي لاعبي ليفربول

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: